العثور على جثة مغامر ألماني محنطة داخل يخت

غعغف

عثر اثنان من الصيادين بسواحل باروربو بجزيرة سوريجاو ديل سور جنوب الفلبين، على جثة المغامر الألماني مانفريد فرستز باجورا محنطة على متن اليخت الخاص به بالقرب من السواحل، واكتشف الصيادان جثته وهو جالس بالقرب من جهاز راديو تليفون، ويبدو أنه كان يحاول الاستغاثة وإنقاذ نفسه من الموت ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل “البريطانية، فإن أحد الصيادين يدعى كريستوفر ريفاس (23 عامًا)، وصديقه وهما من سكان الجزيرة الفلبينية وكانا يصطادان على بعد 40 ميلاً من الساحل، ووجدا يختا كبيرا مسمى “سايو” ويبلغ طوله 40 قدما، وشراعه مكسور، ما يشير الى أن الأمواج هي من قامت بنقله من مكان لآخر، وأشار كريستوفر إلى أنهما دخلا اليخت ووجدا طعاما متناثرا في كل مكان وألبومات من الصور والملابس. وأشارت الصحيفة إلى أنه تم التعرف عليه من خلال بعض الأوراق الخاصة به والصور التي كان فيها شيء من التشابه، ولكن حتى الآن لم يتم التعرف على تاريخ اختفائه وسط البحر، وأن السلطات الفلبينية تخاطب السفارة الألمانية لمتابعة الإجراءات اللازم اتخاذها، والتحري جار عن اليخت من أجل الوصول إلى أي شخص كان معه على متنه والتعرف على الملابسات، من ناحية أكدت التحقيقات أن رياح المحيط وارتفاع درجات الحرارة والهواء المالح السبب الحقيقي وراء الحفاظ على جسده في حالة سليمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.