السعودية تؤجج صراعاً طائفياً في لبنان والعالم السيد نصرالله محذراً : من يستطيع أن يقلب الطاولة على حزب الله فليفعل

ogt

المراقب العراقي – خاص
بكلمات واضحة لا تحتمل التأويل والاجتهاد بدّد نصرالله كل السيناريوهات البوليسية والخيالية التي نُسجت خلال الايام الماضية حول 7 أيار جديدة، وفتنة محتملة، ونفض غبار الشارع عن الثوابت، مؤكداً عدم مسؤولية الحزب عن التحركات التي حصلت على الارض مؤخراً، ومشدداً على ضرورة حماية الاستقرار الداخلي، بشقّيه الأمني والوطني,حيث اكد السيد حسن نصر الله الامين العام لحزب الله، ان السعودية تعمل على ايجاد الفتنة بين المسلمين في انحاء العالم، واعلانها وقف الهبات العسكرية للجيش اللبناني أدخل الصراع السياسي مرحلة جديدة.
وأشار السيد حسن نصر الله في كلمة متلفزة تناولت آخر التطورات انه منذ ان اعلنت السعودية عن ايقاف الهبات المفترضة بدأت حملة واسعة جدا وتصعيد كبير إن من جهة السعودية وبعض دول الخليج او بعض القوى السياسية,ولفت الى ان هذا الامر ادخل لبنان في مناخ من التوتر الشديد مما ادى الى مخاوف كبيرة لدى اللبنانيين,كما قامت وسائل الاعلام السعودية بتقديم برامج مهينة ومسيئة,واعتبر اننا منذ 19-2-2016 دخلنا مرحلة جديدة من الصراع السياسي والاعلامي قامت السعودية بتصعيده ، وقد وُزعت بيانات مجهولة المصدر معلومة الخلفية تحدثت عن نوايا بدخول حزب الله مناطق ذات لون طائفي معين ، بيانات يرتفع منها بقوة صوت الفتنة وهناك احد يريد توظيف المناخ المستجد لخلق فتنة بين الشيعة والسنة, واشار الى ان بعض دول الخليج منعت رعاياها من السفر الى لبنان رغم ان لا مؤشرات عن ان الرعايا سيتعرضون لشيء كما ان بعض التحليلات تحدثت عن نوايا حزب الله وانه يخطط ل7 ايار جديد ، لافتا الى الاخبار على المواقع الالكترونية التي نشرت اكاذيب عن وجود اشتباكات وقتلى مما ساعد في البلبلة,واعلن السيد نصر الله اننا اقوياء ومرتاحون وفي افضل وضع منذ خمس سنوات الى الان وعلى كل صعيد ولسنا مضغوطين ولا “محشورين”,كما اعلن اننا وبالعودة الى مبادئنا حريصون جدا على الاستقرار والسلم الاهلي في لبنان وليس لدينا 7 ايار ولا نحضر شيئا ، والبلد ليس على حافة حرب اهلية وصدام وكله تهويل لا اساس له من الصحة بالحد الادنى من جهتنا نحن,ولفت الى انه رغم كل ما يجري بيننا وبين السعودية يجب ان يبقى البلد محيدا عن اي صراع ميداني داخلي وحتى النزول الى الشارع، متوجها الى من تحدث عن قلب الطاولة ان من يستطيع ان يقلب الطاولة على حزب الله “يتكل على الله”، نحن لا نريد ان نقلب الطاولة,وبموضوع الحكومة اشار الى اننا سمعنا حديثا عن استقالة الحكومة مؤكدا ان الحكومة مصلحة وطنية ولكن لا احد “يربّحنا جميلة”، والقول ان الحكومة حكومة حزب الله يؤكد الضعف والوهن والارباك,وبالنسبة للحوار قال نصر الله الى اننا نرى مصلحة وطنية في استمرار الحوار ومن يحب ان يترك الحوار هذا شانه كذلك لا يقدر احد ان يمن علينا بانه يحاورنا,وفي هذا السياق لفت السيد نصر الله ان هناك خشية جدية ان هناك قوى سياسية في لبنان لا تريد انتخابات بلدية في الموعد المحدد وتريد ان يتوتر الوضع الامني حتى اذا اقتربنا من الموعد تقول ان الاوضاع لا تسمح ، اريد ان احذر اللبنانيين والفتهم الى ذلك,وحول فيلم “ام بي سي” المسيء وردود الافعال اشار الامين العام لحزب الله الى ان لجوء بعض وسائل الاعلام الى هذا المستوى المتدني الهزيل دليل ضعف وعجز، قائلا انه يمكن لوسائل الاعلام اللجوء الى نقاش حقيقي لكن المستوى هزيل لا يستحق الرد ويعبر عن العجز في خيارات الطرف الآخر,واعلن ان التحرك الذي حصل في الشارع لا علاقة لحزب الله به وهو ردة فعل عفوي حيث اعتبروا ان هناك اهانة حصلت,واضاف اشكر محبة هؤلاء لكن هذا الاسلوب غلط، انت تقطع الطرقات على اهلك، لا حاجة للنزول الى الشارع واطلب منكم ان لا تنزلوا واقول لكم مهما حصل من برامج او كلام يستهدفني او يستهدف حزب الله يجب ان نفتش عن ردود فعل حضارية مجدية تخدم اهدافنا,ولفت الى ان “اسرائيل” تريد فتنة بين اللبنانيين وكذلك السعودية واي تحرك يمكن ان تكون له تداعيات ليس مقبولا الاجتهاد فيه. واكد ان تناول بعض الرموز الدينية بالسباب هو ليس خطأ فقط بل خطيئة وحتى عندما يكون هناك موقف معين او اعتصام معين من يرتكب خطأ يجب للمتواجدين معه ان ينهروه لأنه اخطر باب للفتنة,واكد اننا يجب ان نكون منتبهين سواء في الشارع ام في المجالس العامة ام في مواقع التواصل الاجتماعي ويجب ان نتعاطى بمسؤولية عالية جدا في هذا الموضوع,وحول الحملة التي نشات بعد وقف “الهبة” وخلفياتها كشف السيد نصر الله ان كل المعلومات لدينا انه منذ وفاة الملك عبد الله تجمدت الهبات، مضيفا اننا نحمَّل مسؤولية وقف ما يقارب 4 مليارات هي متوقفة اصلا من سنة,واذا اعتبر ان المناخ العام مناخ تصعيدي اكد ان حزب الله في هذه المعركة قادر وجدير ان يواجه فيها وحده ولا نطلب من اي حليف ان يحرج نفسه بكلمة، واضاف ان هذه معركة موجودة لسنا نادمين فيها ونحن محقون فيها والحق بيّن فيها، واشار الى ان المعركة كبرى في المنطقة وستحدد مصير المنطقة ومن جملتها لبنان,واعتبر ان كل ما يحصل ان المطلوب من الحكومة والقوى السياسية واللبنانيين ان يضغطوا على حزب الله حتى يتراجع حزب الله عن الامر الفلاني اي عن موقفه من المملكة السعودية حتى لو كان هذا يؤدي الى سقوط الحكومة والى فتنة وحرب اهلية، واعتقد انه لن يُستجاب للسعودية الى هذه الدرجة, وشدد السيد نصر الله على أنه “لا مصلحة وطنية لأي بلد بأن يأذن للسعودية في شن حرب على بلد آخر”، معتبراً أنه “عندما يسكت العالم العربي عن حرب السعودية على اليمن فهذا يعطيها شرعية لشن هجوم على بلد آخر” ورأى السيد أن السعودية تتصرف مع لبنان بطريقة مهينة، مردفاً أن السعودي يحاول الضغط على اللبنانيين لإسكاتنا ونحن لم نسكت ولن نسكت ووصلنا الى محل لا يسعنا السكوت,وقال ان السعودية “غاضبة” من حزب الله لكن هذا الغضب ليس جديدا والسعودية منذ 2005 “فاتحة مشكل” معنا ونحن ساكتون، وذلك عبر التشهير وحرب نفسية وعمل امني ومخابراتي، وخلال 11 سنة كل ما تقدر ان تقوم به السعودية قامت به بالسياسة والامن والاعلام والتمويل وكل شيء,ولفت السيد نصرالله ان وقوفنا ضد العدوان على اليمن هو “جريمتنا” التي نفتخر فيها، وأشرف شيء قمت به في حياتي هو الخطاب الذي القيته في اليوم الثاني من الحرب السعودية على اليمن,ولفت ان الشعب اليمني شعب مظلوم تجاوز بمظلوميته الشعب الفللسطيني واليوم لا توجد مظلومية كمظلومية الشعب اليمني,وقال ان السعودية ملكاً وامراء يحق لهم اهانة كل العالم ويقوموا بما يشاؤون وممنوع على احد ان يتكلم والا يكون الغضب السعودي، وعندما لم يسكت حزب الله يراد من اللبنانيين ان يضغطوا عليه ليسكت,وتساءل هل يحق للسعودية ان تعاقب لبنان والدولة والشعب والمقيمين بسبب حزب لبناني معين اخذ موقفا ؟ باي ميزان شرعي واخلاقي؟واضاف: افعلوا معنا ما شئتم، ومن لديه مشكلة معنا فليكمل معنا ولكن لا علاقة للبلد ولا للبنانيين، إفعلوا ما شئتم ولكن ماذا تريدون من الناس والدولة والجيش وحلفائنا؟وهذا وقدم السيد نصر الله العزاء لعائلات شهدائنا الذين قضوا على أيدي تنظيم “داعش” التكفيري ومن بينهم الشهيد علي فياض خلال تحرير طريق خناصر – حلب، لافتاً على أنه ستكون هناك فرصة للحديث عن الشهيد القائد علي فياض بشكل اوسع في الايام القليلة القادمة.تصنيف حزب الله كإرهابي .. هل يضعه ضمن أهداف ما يسمى التحالف الاسلامي العسكري ؟قال خبيران في الشؤون العسكرية ان قرار دول مجلس الخليجي باعتبار “حزب الله” منظمة ارهابية، يعني أنه سيكون على “قائمة أهداف” التحالف الاسلامي متى بدأ عملياته العسكرية لمحاربة الإرهاب في سوريا والمنطقة,ولكن الخبيرين اللبنانيين لم يربطا بين ذلك وبدء عمليات عسكرية ضد الحزب بالضرورة، وشددا على ان هذا القرار “سيربك” روسيا وتصنيفها الخاص للتنظيمات الارهابية,وقال مدير “مؤسسة الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري” (إينغما) والخبير العسكري رياض قهوجي، ان “هذا القرار يعني من الناحية العملية انه في حال بدأ التحالف الاسلامي عملياته العسكرية ضد “داعش” في سوريا والعراق فإنه لن يستثني مقاتلي “حزب الله” وسيجعل مقاتلي الحزب على قائمة اهداف التحالف الاسلامي”,وأضاف قهوجي انه “بهذا المعنى يأتي استهداف “حزب الله” ضمن قرار محاربة الارهاب، وسيقول عندها المسؤولون السعوديون لروسيا انه كما تقوم موسكو بضرب فصائل سورية “معتدلة” الى جانب داعش باعتبارها ارهابية سيكون هناك ضرب لحزب الله تحت هذا المفهوم نفسه ووفق تصنيف خليجي”,وأقر انه “ليس للقرار من تأثير مالي على حزب الله كون معظم العناصر المنتمية إليه، طردت خلال السنوات والاشهر الماضية من الخليج”، لكنه اوضح ان “الجديد في الموضوع ان اي شخص ينتمي الى حزب الله سواء كان عسكريا ام له صفة رسمية (لبنانية) سيتم التعامل معه على انه شخص ارهابي”,وأصدرت 35 دولة منتصف كانون الاول 2015 من الرياض بياناً مشتركاً أعلنت فيه تشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب بقيادة المملكة العربية السعودية، وهو الامر الذي اعلنه ايضا ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان في مؤتمر صحافي في العاصمة السعودية,وقررت الدول الموقعة على البيان تأسيس مركز عمليات مشتركة مقره الرياض، لتنسيق ودعم العمليات العسكرية لمحاربة الإرهاب,واشارت الى أنه سيتم وضع الترتيبات المناسبة للتنسيق مع الدول الصديقة والجهات الدولية في سبيل خدمة المجهود الدولي لمكافحة الإرهاب وحفظ السلم والأمن الدوليين,ومن جانبه، قال مدير “مركز الشرق الأوسط للدراسات” العميد المتقاعد هشام جابر، ان هذا القرار “معروف ومنتظر ويأتي تماشيا مع السياسة السعودية التي تعد“حزب الله” العدو الاول ، وهذا ما كان الامين العام لحزب الله حسن نصرالله واضحا بشأنه في خطابه امس حين قال ان الحزب يقف في مواجهة السعودية وفي المحور المقابل لها”,واضاف جابر، انه “ليس لهذا القرار من اثر لوجستي على الحزب، وهو جاء كإعلان واضح ورسمي عن سياسة كانت تمارس اصلا بشكل غير معلن”، لكنه شدد على انه مع هذا القرار “صارت الحرب مكشوفة” بين الحزب ودول الخليج,ورأى ان “حزب الله غير متضرر من العقوبات السعودية، بل لبنان كله وحلفاء السعودية في لبنان”، معتبرا ان “القرار مرتبط بالخيبة السعودية على الصعيد الاقليمي وتحديدا في اليمن”. لكنه اوضح ان “هذا القرار يضع حزب الله على قائمة الاهداف المحتملة للتحالف الاسلامي كونه صنّف ضمن المجموعات الارهابية”، واردف “لكني لا ارى ان ذلك سيحصل على الارض، لأن هذا التحالف لن ينفذ عملياته العسكرية من دون موافقة الولايات المتحدة، ولا اعتقد ان الاخيرة ورغم تصنيفها للحزب كمنظمة ارهابية ، ستسمح بضربه,فضرب حزب الله هو ضرب لايران” واقر جابر في الوقت نفسه ان هذا القرار “سيحرج روسيا ويربكها لناحية وضع لوائح الارهاب في سوريا”,واشار الى انه “جرى وضع ثلاث لوائح والاتفاق عليها بين كل من الولايات المتحدة وروسيا، في سوريا”، واوضح ان “الاولى متفق عليها من الجميع وهي تضم النصرة وداعش كتنظيمين ارهابيين، كما يشمل الاتفاق اللائحة الثانية التي تضم الفصائل التي لا تعتبر ارهابية هي التي وافقت على الهدنة (في سوريا)”,واضاف انه يبقى هناك “لائحة ثالثة ما تزال قيد النقاش وتضم فصائل ما زال موقفها رماديا وهي قد تنضم الى النصرة (وتصبح ضمن اللائحة الاولى) او ستؤيد الهدنة (ستصبح ضمن اللائحة الثانية)” واوضح جابر ان “القرار الخليجي سيضع حزب الله على اللائحة الثالثة وسيكون ورقة تفاوض مع روسيا”ودعا الى انتظار موقف الحكومة اللبنانية في هذا المجال، او ما اذا كان الرد سيكون من قبل “حزب الله” فقط!.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.