يستعد لإرجاع 500 عائلة نازحة..الحشد الشعبي يواصل عمليات تمشيط أراضي جزيرة صلاح الدين من العبوات

lkl;iop

أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، بان مجاهدي الحشد الشعبي يواصلون عمليات تمشيط وتطهير الاراضي المحررة من العبوات في جزيرة المحافظة. وقال المصدر: مجاهدو الحشد الشعبي يواصلون عمليات تمشيط وتطهير الاراضي المحررة من حيث رفع العبوات الناسفة من الطرق وتفكيك البيوت المفخخة في جزيرة صلاح الدين. وأضاف: قيادات الحشد اعلنوا عن استعدادهم لإعادة (500) عائلة نزحت من مناطقها اثناء العمليات العسكرية ضد مجرمي داعش. وكانت قيادة عمليات سامراء، أعلنت عن فرار جماعة داعش الاجرامية من محاور التقدم كافة، في ظل الضربات الموجعة التي تلقتها من القوات الأمنية والحشد الشعبي، معلنة عن وصول القوات إلى ضفاف بحيرة الثرثار ورفع العلم العراقي عليها. فيما اكد مركز العمليات المشتركة، بدء “الزحف” لتحرير القضاء من سيطرة “داعش” الارهابي ، كشف عن الجهات التي ستشارك في عملية التحرير وفيما دعا أهالي قضاء هيت الى “إمساك” منازلهم وتجهيز المستمسكات الرسمية لكل فرد من الأسرة. وقال المركز في بيان موجه لأهالي هيت وتلقت “المراقب العراقي” نسخة منه، “نزف لكم اليوم بشرى الزحف الذي طال انتظاره ليالي طوال، فقد اكرمنا الله سبحانه بالذود عن الدين والأرض والعرض”، مشيرا إلى أن “الساعات القليلة المقبلة ستكون الفيصل بيننا وبين لقائكم وتحريركم من الجبابرة خوارج العصر الأنذال”. وأضاف البيان: ستشارك في عملية التحرير العديد من صنوف القوات المسلحة الباسلة ومنها قوات مكافحة الارهاب والقوات البرية للجيش العراقي وقوات الشرطة الاتحادية وأبناء العشائر من محافظة الانبار والخلايا الاستخباراتية والقتالية التابعة للفصيل الاستخباراتي الاول والمتواجدة في مدينة هيت حتى اللحظة . ودعا المركز الأهالي الى “امساك المنازل ابتداء من اليوم وتجهيز المستمسكات الرسمية لكل فرد من العائلة، وإخلاء البيوت المغتصبة وعدم استخدامها كمسكن، والابتعاد عن مضافات ومناطق تواجد داعش الارهابي ومخازن ذخيرتهم ومعداتهم. كما دعا مجلس محافظة صلاح الدين، وزارة الهجرة والمهجرين لتقديم الدعم والمساعدة الى العوائل النازحة من ابناء المحافظة، مؤكدا سعيه الى عودة تلك العوائل لمساكنها بعد رفع المخلفات الحربية من مناطقهم المحررة. وقال نائب رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة صلاح الدين خالد جسام: “ندعو وزارة الهجرة والمهجرين الى الوقوف ومساعدة العوائل النازحة في صلاح الدين والبالغ عددهم اكثر من الف عائلة، من خلال تزويدهم بالمساعدات المالية والغذائية”. وأضاف جسام: “عمليات مساعدة تلك العوائل في المدة الحالية هي من الحكومة المحلية ووجهاء عشائر صلاح الدين ولم يكن هناك دور بارز لوزارة الهجرة والمهجرين في اغاثتهم”. وأشار الى أن “وضع تلك العوائل مطمئن ونحن نعمل جاهدين لتوفير الاجواء الملائمة لعودتهم لمساكنهم الاصلية في الجزيرة”، مؤكدا أن “مناطقهم المحررة مازالت مليئة بالعبوات والمخلفات الحربية وهذا ما يقف عائقا أمام عودتهم”.
وعلى صعيد متصل، أعلن قائد عمليات محافظة الانبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي، عن وصول تعزيزات عسكرية الى مناطق شمال شرق مدينة الرمادي تمهيدا لاقتحمها. وقال المحلاوي: “تعزيزات عسكرية وصلت الى مناطق شمال شرق مدينة الرمادي، استعدادا لاقتحام مناطق البو عبيد والبو بالي وجزيرة الخالدية شرقي مدينة الرمادي، بهدف تطهيرها من “داعش” الاجرامي التي تتخذ من هذه المناطق ملاذا لاستهداف القوات الامنية والقوات الساندة لها. وأضاف: “طيران الجيش قصف تجمعات “داعش” الاجرامي في مناطق مختلفة من مناطق شمال شرق مدينة الرمادي وقتل العشرات من عناصر التنظيم بينهم قيادات بارزة”. وأكد المحلاوي أن “القوات الامنية والقوات الساندة لها أكملت جميع استعداداتها للشروع بالمرحلة الاخيرة وهي تطهير المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم الاجرامي في مناطق شمال شرق مدينة الرمادي”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.