نائب الرئيس الإيراني لـ “أوغلو”: نعتزم التحرك نحو إستقرار المنطقة عبر إدارة الخلافات مع أنقرة

 

أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن وجهات النظر يمكن أن تختلف بين أنقرة وطهران، لكن تعاون الجانبين يمنع دخول الأجانب إلى المنطقة رئيس الوزراء التركي, قال: إن تركيا ترغب في رفع التبادل التجاري مع إيران إلى 30 مليار دولار وأكد رئيس الوزراء التركي خلال مؤتمر صحفي بطهران مع النائب الأول للرئيس الإيراني أن العراقيل والعقبات السياسية بين البلدين ستزول باستغلال فرص التعاون بينهما، وأن أمن واستقرار المنطقة يستديم عبر التعاون التركي الإيراني، وأن على البلدين تطوير “منظور مشترك” لإنهاء الصراع الطائفي في المنطقة من جانبه أعلن “إسحاق جهانغيري” النائب الأول للرئيس الإيراني وجود مصالح مشتركة بين ايران وتركيا تساهمان في إحلال السلام في المنطقة التي تعيش مشاكل معقدة وأكد “جهانغيري” وجود الخلافات حول بعض القضايا الإقليمية، على الرغم من القواسم المشتركة بين البلدين ورأى أوغلو أن إيران نافذة تركيا على دول آسيا، كما أن تركيا نافذة إيران على أوروبا، منوها بأن إيران منتج عملاق للطاقة وتركيا مستهلك عملاق لها وأكد أوغلو أن الوقت حان ليتبادل البلدان التجربة في مجال السياحة، مذكّرا برفع الحظر الذي كان عقبة حالت دون رفع مستوى التبادل التجاري بينهما الى 30 مليار دولار سنويا, واكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية “جهانغيري” عزم طهران على التحرك نحو استقرار المنطقة عبر ادارة الخلافات مع انقرة وقال “جهانغيري” في مؤتمره الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء التركي “احمد داود اوغلو” في طهران، في الاشارة الى ان زيارة الاخير الى طهران هي الاولى له بعد توليه منصبه، ان هذه الزيارة تحظى باهمية خاصة وبإمكانها ان تشكل منعطفا في العلاقات بين البلدين واضاف، ان ايران وتركيا تربطهما على الدوام علاقات ممتازة في مختلف المجالات ومنذ ان جاء حزب العدالة والتنمية الى سدة الحكم شهدت العلاقات بيننا تطورا لافتا واكد النائب الاول للرئيس الايراني ان استمرار المحادثات والمشاورات السياسية بين مسؤولي البلدين مؤثر جدا في تنمية العلاقات بين طهران وانقرة وأوضح “جهانغيري” بان المنطقة تشهد اليوم قضايا معقدة وأضاف، للأسف ان الجماعات التكفيرية قد زعزعت امن واستقرار المنطقة بشدة واكد ان هنالك مصالح مشتركة بين ايران وتركيا كامنة في الاستقرار والامن بالمنطقة كلها ولفت النائب الاول للرئيس الايراني الى انه تم اليوم عقد اجتماعين بين الجانبين احدهما بصورة لقاء خاص والثاني في اطار اجتماع مشترك بحضور اعضاء وفدي البلدين، حيث تم البحث خلالهما حول العلاقات الثنائية والقضايا الاقليمية وتابع “جهانغيري” رغم ان لنا الكثير من الارضيات المشتركة ولكن من الممكن ايضا ان تكون لنا خلافات في وجهات النظر حول قضايا المنطقة اذ اننا عازمون على التحرك نحو استقرار المنطقة عبر ادارة الخلافات بيننا وصرح قائلا، انه تم البحث حول قضايا ثنائية مهمة جدا بين وزراء البلدين في مجالات النفط والغاز والطاقة والنقل والسياحة والقضايا الجمركية والبنكية واضاف النائب الاول لرئيس الجمهورية، ان تركيا هي احدى الاماكن المهمة التي يقصدها السياح الايرانيون حيث يزور تركيا ما بين مليون الى مليون ونصف المليون سائح ايراني سنويا وبطبيعة الحال نامل ان ياتي السياح الاتراك الى ايران ايضا وان تكون لهم استثمارات فيها واشار الى ان البلدين يهدفان لرفع حجم التبادل التجاري بينهما الى 30 مليار دولار سنويا وقال، انه من المقرر عقد اجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين في غضون الشهر القادم في تركيا لمعرفة وازالة جميع العقبات وسنتابع هذا الامر للوصول الى الهدف المنشود.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.