صحيفة اسرائيلية: وصف حزب الله بالإرهابي «غير أخلاقي»قرار مجلس التعاون الخليجي بشأن «حزب الله» أكبر هدية للكيان الصهيوني منذ اغتصاب فلسطين

اتلاا

المراقب العراقي – بسام الموسوي
رفض المحلل العسكري في صحيفة “ألون بن دافيد” الاسرائيلية توصيف “حزب الله” بـ”تنظيم إرهابي”، موضحا أن “هذا التعريف مغلوط مهنيا وغير أخلاقي، فلحزب الله اليوم قدرة على توجيه ضربة أولية لإسرائيل بآلاف الصواريخ والمقذوفات الصاروخية في يوم واحد، وبالتوازي إرسال قوات هجومية تحتل البلدات المجاورة للجدار في الجليل وهو جيش بكل معنى الكلمة”, جدل سياسي كبير وردود فعل غاضبة رافقت بيان مجلس وزراء الداخلية العرب الذي صنف المقاومة الاسلامية في لبنان “حزب الله” بأنها تنظيم إرهابي, قرار مجلس وزراء الداخلية العرب في دورته الـ33 الذي تحفظت عليه لبنان والعراق وتبرأت منه الجزائر, أستدعى تدخل رئيس الجمهورية التونسي “الباجي قائد السبسي” الذي أعلن استياءه من قرار وزراء الداخلية العرب، وصرح وزير الخارجية التونسي “خميس الجهيناوي” لتوضيح موقف بلاده، معتبرا أن تصنيف “حزب الله” منظمة إرهابية لا يعكس موقف تونس, وفي المقابل اعلن العراق ولبنان تحفظهما الشديد على هذا القرار, وحذرت الأحزاب والقوى الوطنية في سوريا وفي مقدمتها الحزب الحاكم من التصعيد الخليجي المبرمج الذي يستهدف ضرب الاستقرار في لبنان خدمة للأهداف الإسرائيلية والصهيونية، مشيرة إلى أن قرار مجلس التعاون الخليجي وأغلبية أعضاء جامعة الدول العربية تحت ضغط من النظام السعودي باعتبار “حزب الله” منظمة إرهابية لم يكن مستغرباً من أنظمة معروفة الارتباط والتاريخ والعداء للمشروع الاسلامي ألعربي ، مؤكدين بأن قرار مجلس التعاون الخليجي يمثل أكبر هدية للكيان الصهيوني منذ اغتصاب فلسطين، وأضافت في بيان, إن ما قامت به هذه الأنظمة تعبير عن ضياعها وارتباكها أمام صمود محور المقاومة وتصديه البطولي للمؤامرات التي تصب في مصلحة الصهيونية وحماتها، وهو لن يزيدنا في محور المقاومة والاستقلال سوى متابعة الطريق بثقة أكبر, ووصفت طهران البيان بأنه قرار “غير مسؤول ويخدم الكيان الصهيوني”, وقال وكيل الخارجية الإيرانية، مرتضى سرمدي إن “حزب الله حزب مقاوم ضد كيان الاحتلال الصهيوني، وهو قرار غير مسؤول ويأتي في ظل المؤامرة على المقاومة ويخدم الكيان الغاصب للقدس، وأعلنت طهران استعدادها لتوفير ما وصفتها بـ”المساعدات” للجانب اللبناني في حال طلبت الحكومة في بيروت ذلك بعد قرار المملكة العربية السعودية وقف المساعدات العسكرية للجيش اللبناني بسبب مواقف لبنانية مناهضة لها, ومن جانبه، علق رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” هاشم صفي الدين، بشأن قرار مجلس التعاون الخليجي إن “من يكيد للمقاومة عليه أن يعيد النظر في حساباته ورهاناته الخاسرة، وأي جهة تعتدي على المقاومة وتعدها إرهابا، تدين نفسها وتفضح نواياها”. الدكتور حسين راغب عضو مجلس الشعب ألسوري قال, بأن السعودية ودول الخليج وبعض الدول العربية وصلت الى مرحلة الإفلاس, وأكد عضو مجلس الشعب السوري في حديثه لـ”المراقب العراقي” بأنه لم يكن القرار الخليجي مفاجئاً بالنسبة إلى “حزب الله” ولا شعوب المقاومة فالإجراء الأخير كان متوقّعاً منذ أسابيع خصوصا بعد فشل ضغوط سعودية وإسرائيلية لاستصدار قرار من مجلس الأمن بإدانة المقاومة، وأضاف: المعلومات التي حصلت عليها المقاومة عن زيارة رئيس الموساد “يوسي كوهين” الى السعودية على رأس وفد، ولقائه مسؤولين سعوديين، والاتفاق على توحيد الجهود لضرب المقاومة في لبنان انتجت مثل هكذا قرارات, وفي هذا السياق, قالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن الملك البحريني أوصى بأن تتبنى “الجامعة العربية” هي أيضا تصنيف “حزب الله” كمنظمة إرهابية، بعد أن أقرّ ذلك “مجلس التعاون الخليجي” ووصفت الصحيفة الملك “حمد بن عيسى آل خليفة” بأنه واحد من المؤيدين المتحمسين لوصف الحزب اللبناني، الذي قاتل إسرائيل على مدى 34 عاما، بالمنظمة الإرهابية, “حسين راغب” أكد لـ”المراقب العراقي” بأن الخليج وزعماءه يتفقون تماما مع اسرائيل وان هدف الطرفين واحد, وهو انهاء محور المقاومة في الشرق الاوسط, وان ما حصل هو عبارة عن خروج التحالفات الاسرائيلية مع هذه الدول من مرحلة السرية الى العلن, ويبدو ان قربان التحالف العلني مع اسرائيل هو محاصرة محور المقاومة والبداية من “حزب الله”, وأضاف ان هذا القرار هو, استكمال للحروب التي تشنّها السعودية على “سوريا والعراق واليمن واحتلال البحرين”، وإن ما حصل هو إعلان تحالف “إسرائيلي ــ سعودي” ضد المقاومة اللبنانية والشعب اللبناني، وانخراط السعودية بشكل علني في تصفية القضية الفلسطينية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.