علي صباح يؤكد صحة ضربة الجزاء التي منحت لزاخو

طالب الحكم الدولي علي صباح اتحاد كرة القدم اصدارعقوبات انضباطية بحق المدربين المخالفين للتعليمات واللوائح الخاصة بعدم تعريض سمعة الحكم للتشكيك في قراراته وقدراته عبر وسائل الإعلام. وقال صباح: إن وضع بعض المدربين ممن يعلقون اخفاقاتهم على شماعة الحكام يستحقون وقفة حازمة من مجلس إدارة الاتحاد قبيل انطلاق دوري النخبة الذي سيشهد منافسة محتدمة من الفرق الثمانية مما قد يؤثر اعتراضهم في تأجيج الجمهور الداعم الأول للبطولة، مبيناً أن نجاح الدوري يتوقف على انصاف الحكم في مواجهة ثلة من المدربين الذين لم يتمكنوا من تحقيق طموحهم في الدوري الممتاز ويتخذون بعض القنوات الفضائية والصحف منبراً للهجوم على اصحاب الصفارة من دون وجه حق. واضاف: في جميع الدول هناك عقوبات صارمة منها الغرامة المالية والإيقاف الذي يطول مسؤولين كباراً في الأندية إلا في دورينا يتم التغاضي عن كثير من التصريحات التي توجّه للحكام وتتهمهم بالإنحياز وعدم الكفاءة والقصدية في إلحاق الضرر بالفرق الخاسرة، هذه اتهامات يُحاسب عليها القانون في اتحادات العالم لحماية منظومة اللعبة التي يعد الحكم ركناً اساسياً فيها. وأوضح إن قيادتي لمباراة زاخو وأربيل نالت أعلى درجة من مقيّم الحكام (8.8) ضمن درجات تقييم حكام الدوري لصعوبة المباراة وحساسيتها بعدّها تمثل (ديربي) مثيراً في أكثر جولات المسابقة سخونة، وتبين سلامة قرار ركلة الجزاء التي مُنحت لفريق زاخو بعد إعادة اللقطة أكثر من مرة في لجنة الحكام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.