اكد خلافه مع نزار اشرف..أحمد إبراهيم: الإتحاد لم يطمئن على حالتي البدنية وأنا جاهز لتمثيل المنتخب

حخجخحدج

أعرب مدافع منتخبنا الوطني أحمد إبراهيم عن استغرابه التام إزاء التصريحات التي أدلى بها المدرب المساعد نزار أشرف والتي اشار فيها الى عدم جاهزيته في تمثيل المنتخب الوطني بالمباريتين المقبلتين واتهامه بالتقاعس عن خدمة الوطن. وقال إبراهيم: إن ادعاء الكابتن نزار اشرف عبر وسائل الإعلام بأنه قام بالاتصال بي لأكثر من 20 مرة ولم أردّ عليه أمر عارٍ عن الصحة وأتحداه ان يثبت صحة كلامه عبر وسائل الإعلام ايضاً، فإني وللمرة الأولى منذ ٨ سنوات أشعر بالجفاء من المدربين والقائمين على المنتخب ، إذ لم يتصل بي أحد بمن فيهم المدير الإداري باسل كوركيس. واضاف: يجب أن أوضح للجماهير والمتابعين أني جاهز لتمثيل الوطن وأخوض وحدتين تدريبيتين يومياً مع نادي عجمان ويشرف على تدريبي الكابتن سردار محمد ويعلم المدرب يحيى علوان بذلك جيداً والأمر ليس صعباً بامكان أي شخص الاتصال بنادي عجمان الذي يقوده المدرب عبدالوهاب عبدالقادر لبيان حقيقة استمراري في التدريب. وأشار إلى أن آخر مباراة رسمية خاضها كانت في 8 كانون الثاني أي لم يمر عليها شهران، فيما تم استدعاء لاعبين من دون أندية منذ موسمين أو اكثر، لذلك يجب على الملاك الفني أن يتكلم بالحقائق ولا يُزيّفها أمام الرأي العام، فالمنتخب الوطني ليس ملكاً لأحد. وبرر إبراهيم سرّ الادعاءات غير الصحيحة للكابتن اشرف -حسب قوله- أن هناك ثمّة مشكلة حدثت بينهما قبيل مباراة منتخبنا مع شقيقه الأردني ودياً في عمّان حيث قام اشرف بالتجاوز والتعدي عليّ وهذا الأمر لم أكشفه الى وسائل الإعلام نهائياً حفاظاً على سمعة المنتخب لكن تماديه في التصريحات ضدي دفعني للبوح عن الخلاف. وتابع: هذه المشكلة هي السبب الرئيس في استبعادي عن المنتخب الوطني وانا على يقين من ذلك، بدليل ان الكابتن يحيى علوان تحدث معي مرة واحدة قبل ايام عدة واوضحت له جاهزيتي الفنية والبدنية وقال لي بالحرف الواحد “غداً سأذهب الى الاتحاد العراقي لكرة القدم وأدرج اسمك مع قائمة المنتخب النهائية” ثم تفاجأت بعد ذلك بالتصريح عبر القنوات الفضائية بأنه يتصل بي ولم أرد عليه وإنه لا يعلم شيئاً عن مستواي الفني! واستدرك: ان المنتخب ليس ملكاً لأحد وبالنسبة لي أتشرّف بخدمته أكثر من 8 سنوات وسأعود لإرتداء قميص بلدي حتماً وإن طالت مدة الغياب، وأتمنى ان يوفق زملائي اللاعبون في تقديم مباريتين كبيرتين لاسيما المدافع علي حسين رحيمة الذي عاد من جديد الى صفوف المنتخب. وفي ما يخص انتقاله الى الدوري الصيني أكد فشل الصفقة بسبب إغلاق باب الانتقالات في الدوري المذكور ما سيجبره على البقاء 5 اشهر من دون نادٍ حتى بداية الموسم الجديد في الدوريات الخليجية، إذ لم يُحدد وجهته القادمة حتى الآن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.