بدر النيابية تتهم الاخوين النجيفي بالعمل على سياسة تتريك نينوى

news_57739

اتهمت كتلة بدر النيابية المنضوية في التحالف الوطني، اسامة النجيفي رئيس ائتلاف متحدون، واثيل النجيفي محافظ نينوى السابق، بالعمل على سياسة التتريك في نينوى. وقال رئيس الكتلة قاسم الاعرجي، في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه: هناك محاولات عديدة ومؤامرات يحيكها أسامة النجيفي، واثيل النجيفي وجهات أخرى، للنيل من استقلالية الموصل ومحاولة تتريكها. وأكد “ضرورة تضافر الجهود الحكومية والشعبية مع الحشد الشعبي البطل للإسراع في تحرير الموصل قبل تنفيذ مؤامرات خارجية وداخلية للنيل من استقلال الموصل”. وتابع: “توجد العديد من الجهات الطامعة بمحافظة نينوى، وتحاول بشتى الطرق ضمها إليها أو احتلالها من قبل تركيا”، لافتا إلى إن “تركيا لا تتورع عن فعل اي شيء من شأنه النيل من وحدة وامن واستقرار العراق”. وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن في 20 من شباط الماضي مشاركة الحشد الشعبي، بمعركة تحرير الموصل. وكان الخبير القانوني طارق حرب، أوضح الثلاثاء الماضي، إن الدستور والقانون لم يقررا منح مجالس المحافظات اختصاصات عسكرية قتالية تتعلق بالقوات المسلحة، وذلك لان هذا الاختصاص وهذه الصلاحية مقررة للحكومة الاتحادية في بغداد طبقا للمادة 110 في الدستور ومقررة لرئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة طبقا للمادة 78 من الدستور سواء بتحريك القوات أو مشاركتها في القتال أو تجهيزها أو اعاشتها وسوى ذلك من الأمور العسكرية، وذلك على خلفية تصويت مجلس محافظة نينوى الاثنين الماضي، على عدم مشاركة الحشد بعملية التحرير. وجدد العبادي الخميس الماضي، تأكيده ان “لا احد يستطيع ان يمنع عراقياً من المشاركة بتحرير ارضه لان مصلحة البلد ومصلحة شعبنا وقواتنا البطلة هي الأهم بالنسبة لنا فالتدخل السياسي يجب ان لا يكون مع العمل العسكري، ولن اسمح بان يعرض هذا التدخل قواتنا الى الخطر من أجل ارضاء هذا الطرف أو ذاك”. يذكر ان تركيا ارسلت في كانون الاول الماضي، عدداً من قواتها إلى معسكر بعشيقة قرب مدينة الموصل، الامر الذي رفضته الحكومة العراقية وطالبت مجلس الامن الدولي بإصدار قرار يقضي بسحب القوات التركية دون شرط، وذلك خلال تقديمها شكوى رسمية اليه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.