70 كم تفصل الحشد عن حديثة العبادي يناقش مع وجهاء الفلوجة تحرير المدينة.. وانطلاق حملة أمنية لتحرير شمال شرق الرمادي

oiiopo

عدّ القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي، أن العدو انهار بشكل كبير في معارك مدينة سامراء، فيما أكد أن لدى الحكومة خطة متكاملة لتحرير مدينة الفلوجة. وقال المكتب الاعلامي للعبادي في بيان إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي عقد اجتماعاً مع عدد من شيوخ ووجهاء مدينة الفلوجة، وجرى خلال الاجتماع مناقشة تحرير مدينة الفلوجة من العصابات الارهابية والاستعدادات والخطط الكفيلة لمشاركة العشائر وابناء المدينة في تحريرها”. وأكد العبادي، بحسب البيان، على “أهمية وضع الخطط المناسبة لمشاركة ابناء العشائر واهل الفلوجة في تحرير مدينتهم والتعاون الكامل في هذا الجانب”. ولفت الى أن “العدو منكسر وشهد انهياراً وانهزاماً كبيراً في معارك سامراء”، مضيفاً بالقول “لدينا خطة متكاملة لتحرير الفلوجة والتي نراعي فيها المحافظة على ارواح مقاتلينا والمدنيين من اهل الفلوجة وتقليل الخسائر لادنى ما يمكن”. من جهتها اكدت الفرقة العاشرة في الجيش العراقي انطلاق القوات الأمنية التابعة لها من منطقة الحامضية لتطهير جزيرة الخالدية من ثلاثة محاور. وذكرت قيادة الفرقة ان “القوات الأمنية التابعة الى قيادة الفرقة العاشرة وباسناد من اللواء 31 ومدفعية الفرقة الثامنة بتطهير منطقتي البو بالي والبو عبيد في جزيرة الخالدية”، لافتا الى ان “العمليات العسكرية انطلقت من ثلاثة محاور”. وأشار الى ان “كلا من طيران الجيش وطيران القوة الجوية وطيران التحالف الدولي يشارك في العملية”. الى ذلك أعلن رئيس مجلس قضاء الخالدية علي الدليمي، امس الاحد، عن انطلاق حملة أمنية لتطهير مناطق شمال شرق مدينة الرمادي بعد محاصرتها من قبل القوات الامنية والقوات الساندة لها. وقال الدليمي في تصريح إن “القوات الامنية مسنودة بأبناء العشائر شرعت قبل قليل بحملة امنية واسعة لتطهير مناطق البو عبيد والبو بالي وجزيرة الخالدية شمال شرق مدينة الرمادي، والتي تعد من أهم معاقل التنظيم الاجرامي الذي انسحب من مركز المدينة باتجاه هذه المناطق”. واضاف ان “القوات الامنية والقوات الساندة لها طوقت بالكامل محاور المناطق المستهدفة”. وأكد الدليمي أن “القوات الامنية أحرزت تقدماً كبيراً في الحملة الامنية التي شاركت فيها كافة صنوف الاجهزة الامنية”، موضحا ان “طيران القوة الجوية وفرا غطاء جويا كثيفا للقطعات العسكرية التي تواصل عمليات رفع العبوات الناسفة والمواد المتفجرة عند الطرق الواصلة الى تلك المناطق”. واشار رئيس قضاء الخالدية الى أن “القوات الامنية والقوات الساندة لها تتقدم بحذر خشية وقوع اصابات بشرية في صفوف العوائل المحاصرة من قبل التنظيم الاجرامي الذي يتخذ من هذه العوائل دروعا بشرية”. من جهته أكد عضو هيئة الرأي بالحشد الشعبي كريم النوري، امس الأحد، أن قواته تتقدم نحو أهدافها في محافظة الأنبار لتحرير كافة المناطق من تنظيم داعش الاجرامي، مشيرا الى وصول القوات الى نحو 70 كم عن مدينة حديثة. وقال النوري، في تصريح،  ان “المرحلة الثانية من عمليات أمن الجزيرة انطلقت، وتهدف للسيطرة على بحيرة الثرثار من الجهة الثانية”. وأضاف انه “تمت السيطرة تماما على طريق بيجي ـ حديثة”، مبينا “بتنا على بعد 70 كم فقط عن قضاء حديثة”. ولفت النوري الى ان “زمام المبادرة بأيدينا وقواتنا تتقدم بصورة مستمرة”، مشيرا الى ان “عناصر تنظيم داعش الاجرامي حائرون في كيفية إيجاد طريق للفرار”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.