منطق رب العالمين

في منهاج العقل والتكوين والتشريع المهم ليس النهاية والنصر فيها بل العمل والسبيل والطريق..لذلك التأكيد المستمر على العمل الصالح و التشديد على السبيل والطريق..ما قدر أهمية النهاية لو قورنت بأهمية العمل الصحيح؟فهناك أحزاب و توجهات و حركات وأنظمة في اتجاه التخريب والإفساد والإضلال و نحن من واجبنا أن نتحرك باتجاه معاكس و مناقض لها تماما و القصد ينبغي أن يكون هو الجهد والجهاد في سبيل الله في كل لحظة من حياتنا هذا كل شيء اليوم إن السعودية و خطها هو الاتجاه الشيطاني التضليلي الإفسادي في العالم الإسلامي و من واجبنا الذي يرضي الله تعالى أن نستنفر طاقاتنا جميعاً و نستهلكها في سبيل المواجهة و إظهار الحق والحقيقة وأما النتيجة فهي على الله تعالى الالتهاء بالنتيجة يعيق العمل في سبيل الله والرضى بعمل يرضي الله هو العنصر الأساس في تحقيق النتائج الباهرة.
الشيخ الفاضل

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.