الشعب يريد إصلاح المولدات محافظــة بغــداد تؤكــد عــدم تحســن تجهيــز الكهربــاء هــذا الصيــف

45235ychf

المراقب العراقي ـ سداد الخفاجي
يبدو ان فصل الصيف هذا لن يختلف عن الفصول السابقة من ناحية تجهيز المواطنين بالطاقة الكهربائية وسيكون مشابهاً للسنوات الماضية ويترك المواطن تحت رحمة وسطوة أصحاب المولدات الأهلية الذين وعلى الرغم من تسلمهم حصص الوقود من الحكومة وبأسعار مدعومة لكنهم لا يلتزمون بالتعليمات فضلا على عدم التزامهم بساعات التجهيز المحددة.
وعلى الرغم من وعود وزارة الكهرباء بتوفير الطاقة خلال فصل الصيف إلا ان مجلس محافظة بغداد أكد ان فصل الصيف الذي نحن على اعتابه لا يختلف كثيراً عن السنوات الماضية وسيكون التجهيز قليلا وهناك تنسيق وتخطيط لوضع منهاج عمل مع أصحاب المولدات بغية توفير الطاقة الكهربائية للمواطنين بحسب رئيس لجنة الطاقة في مجلس محافظة بغداد سعد الدراجي. وأكد الدراجي ان التحرك مستمر مع وزارة الكهرباء من أجل ايجاد البدائل لدعم المنظومة الكهربائية. واستبعد الدراجي ان يشهد صيف هذا العام تحسناً في تزويد الطاقة الكهربائية للمواطنين. وأوضح الدراجي: الكهرباء لم تتحسن منذ سقوط النظام السابق ولحد الآن ولم نلحظ اي تغيير على واقعها بل نشهد كل عام المشاكل والهموم نفسها. وأضاف رئيس لجنة الطاقة ان لجنته طرحت مقترحات ودراسات عدة الى وزارة الكهرباء من أجل تبنيها ومنها فيما يخص مجال الاستثمار وعلى وفق منظومة علمية دقيقة. مبيناً ان الوزارة عملت بهذا المبدأ واختارت منطقتي زيونة والمنصور بشكل تجريبي كون منظومتهما تعملان على وفق الكيبل الارضي ومؤهلة للاستثمار أكثر من غيرها من المناطق .يذكر ان وزير الكهرباء قاسم الفهداوي، أكد أن الوزارة ستوفر أكثر من 13 ألف ميغاواط من الطاقة الكهربائية للمواطنين في الصيف المقبل، فيما أوضح أن الطاقة ستتوفر من خلال الإنتاج المحلي والمستورد.
من جهته أكد عضو مجلس محافظة بغداد ماجد الساعدي: الجميع يعلم بأن أزمة الكهرباء هي قضية قديمة ولن توضع لها حلول جذرية من قبل الحكومات المتعاقبة ، مبيناً ان مجلس المحافظة انتهج في السنوات الماضية آلية لتجهيز المواطنين بالطاقة الكهربائية من خلال توزيع الوقود المجاني على أصحاب المولدات الأهلية وهذه الآلية ممكن ان تتبع خلال فصل الصيف المقبل . وقال الساعدي في اتصال مع “المراقب العراقي”: اعتقد ان مجلس محافظة بغداد تسرع قليلاً في التصريح بان أزمة الكهرباء لن تحل ولابد أخذ التصريحات والكلام الموثوق من وزارة الكهرباء لأنها هي المسؤولة على انتاج وتوزيع الطاقة على المحافظات والتي أكدت بدورها انها استعدت لفصل الصيف وستوفر أكثر من 13 الف ميغاواط من الطاقة الكهربائية للمواطنين. وأضاف الساعدي: مجلس المحافظة سيشدد على أصحاب المولدات الأهلية وستحدد سعر الامبير بـ 7000 الآف دينار وتم التصويت عليه وفي حالة وجود مخالفات فقد استحدثت غرامات مالية على المخالفين تقدر بمليون دينار عراقي ، مبيناً ان هناك مجموعة من الكفلاء لاصحاب المولدات وفي حالة وجود المخالفات سيتم استقطاع أو حجب الراتب بالنسبة للكفيل وهذه الاجراءات القانونية سيتم اتباعها من قبل محافظة بغداد بحق المخالفين. وأكد الساعدي: مجلس بغداد يعمل بشكل جدي مع وزارة الكهرباء على توفير طاقة كهربائية دون اللجوء الى المولدات الأهلية والقادم سيكون أفضل ، مشيرا الى ان قضية الكهرباء مرتبطة بالإصلاحات الحكومية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.