البرلمان يطالب رئيس الوزراء بكشف اسباب تغيير الكابينة الوزارية .. القانون يؤكد ان العبادي ماض بالإصلاحات وحراك سياسي جديد لتجاوز خلافات التحالف الوطني

خجخحخ

أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الأسدي أن رئيس الوزراء حيدر العباي ماض في مشروع الإصلاحات، مقرا بوجود تقاطعات وخلافات بشأن التعديل الوزاري المرتقب. وقال الأسدي إن “أي تدخل دولي او اقليمي في الشأن العراقي غير مرحب به، وغير مطلوب في هذه المرحلة بأي شكل من الاشكال”.واضاف الأسدي، أن “هنالك خلافات وتقاطعات بما يخض التعديلات الوزارية والاصلاحات، لكن الجميع متفق على اجراء اصلاحات للمشاكل بعمل ومسار الحكومة والدولة، وهذه قاعدة مهمة لايجاد ملف من التفاهم بين الكتل السياسية المختلفة”.ودعا الأسدي الى “ايجاد تعاون جاد بين رئيس الحكومة حيدر العبادي والكتل السياسية لايجاد صيغة اقرب الى مطالبات الشارع العراقي”، مشيرا الى ان “العبادي ماض بتقديم مشروعه للاصلاحات، ولا يريد الابتعاد عن الكتل السياسية في تصميم خارطة الدولة خلال السنتين القادمتين”.
من جهته اكد النائب عن التحالف الكردستاني سرحان احمد أن مجلس النواب طالب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بكشف اسباب تغيير الكابينة الوزارية امام الشعب .وقال سرحان أن « رئيس مجلس النواب سليم الجبوري طالب العبادي بكشف الفاسدين ومن سرق المال العام « ، مبينا ان « البرلمان طالب ايضا بكشف اسباب تغيير الكابينة الوزارية امام الشعب امام الشعب «.واضاف ، ان « تشخيص هؤلاء الاشخاص بالاسماء سوف يسهل عمل السلطات الاخرى واخذ الاجراءات الازمة بحقهم «.يشار الى أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد اكد أن اجتماع قادة التحالف الوطني الاخير لم يكن ذا نتائج مهمة ومثمرة.وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد دعا الكتل السياسية الى دعمه في تنفيذ مشروع التغيير الوزاري.
الى ذلك كشف النائب عن كتلة المواطن سليم شوقي عن حراك سياسي يقوم به زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم لتجاوز الخلافات داخل التحالف الوطني.وقال شوقي إنه «نقطة الخلاف بين مكونات التحالف الوطني هي حول موضوع الإصلاح»، مبينا أن «مكونات التحالف شددت على ان لا يقتصر الإصلاح على الكابينة الوزارية فقط، انما يجب ان يشمل جميع المفاصل الاقتصادية والإدارية والخدمية، وان تكون له نتائج ملموسة على ارض الواقع خلال فترة زمنية محددة».وأضاف، ان «زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم يقوم بمساع الى تقريب وجهات النظر بين المكونات السياسية للتحالف الوطني، لتجاوز الخلافات داخل التحالف».ولفت شوقي الى، «وجود تأكيدات على ضرورة إبعاد التظاهرات عن المنطقة الخضراء وأن أي خرق يحدث في المنطقة فأنه ليس من التيار الصدري او من الجهات الوطنية، انما هو من الحواضن والخلايا النائمة في مناطق العاصمة».
يشار الى ان رئيس الوزراء حيدر العبادي عقد في مدينة كربلاء يوم الأحد (6/3/2016)، اجتماعا خاصا بالتحالف الوطني ضم كل من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وزعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم ورئيس التحالف ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري، لمناقشة البرنامج الإصلاحي. وبعد ذلك ترددت أنباء عن مغادرة الصدر للاجتماع، وهو بحالة غضب. لكن بيان للجعفري نفى ذلك، فيما اكد الحكيم، ان الاجتماع سادته اجواء ايجابية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.