دعوة نيابية لإلغاء قرار لجنة المسابقات بإقامة دوري النخبة ببغداد

جحخخ

دعا رئيس كتلة الدعوة النيابية، خلف عبد الصمد خلف، الاتحاد العراقي للتدخل الفوري لإلغاء قرار لجنة المسابقات الخاص بإقامة نهائيات دوري النخبة في بغداد. وقال عبد الصمد ندعو اتحاد الكرة الى التدخل المباشر والغاء قرار لجنة المسابقات التابعة لها والخاصة بإقامة نهائيات دوري النخبة وفق نظام الدورة المجمعة في العاصمة بغداد وحرمان فرق الجنوب وبالخصوص نادي الميناء من اللعب على ارضه وبين جماهيره. وأكد ضرورة ان تتراجع لجنة المسابقات عن قرارها وعدم حرمان نادي الميناء من اللعب بين جماهيره خاصة ان البصرة تتمتع بإستقرار الوضع الامني فضلا عن امتلاكها افضل الملاعب في العراق “ملعب المدينة الرياضية”. واشار عبد الصمد الى ضرورة ان تدرس لجنة المسابقات قراراتها قبل الادلاء بها مؤكداً مطالبته رئيس لجنة الشباب والرياضة للتدخل وحل هذه المشكلة التي قد تحرم فريق الميناء من التأهل للمباراة النهائية وذلك بسبب حرمانه من اللعب على ارضه وبين جماهيره ورفع الحيف الذي لحق بهم. الى ذلك اعلن الناطق الرسمي باسم الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم كامل زغير ان الاتحاد ظلم ناديي الميناء ونفط الوسط من خلال قرار جعل مسابقة دوري النخبة وفق طريقة التجمع ولمرحلة واحدة. واكد زغير ان الاتحاد بصدد الاجتماع لإنصاف هذين الناديين من اجل تطبيق العدالة الكاملة بين فرق الدوري . ومن المؤمل ان يتيح الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم الفرصة لناديي الميناء ونفط الوسط في اللعب بملاعبها لثلاث مباريات فقط على ان تقام المباريات وفق القرعة. من جانب اخر رجح الحارس الدولي السابق مدرب حراس فريق قطر القطري فتاح نصيف امكانية تجاوز المنتخب الوطني لمواجهتيه المرتقبتين امام تايلند وفيتنام باطار التصفيات المزدوجة لبطولة اسيا وكاس العالم اللتين ستقامان في إيران نهاية الشهر الجاري. واكد فتاح نصيف: ان واقع المنتخب الوطني خلال المدة الحالية من الممكن ان نراه غير جديد بفعل مرحلة التحضير وتأخرها بعض الشيء بسبب تداخل منافسات الدوري الممتاز مع مدة الاعداد فضلا عن عدم وجود الوقت الكافي للمدرب يحيى علوان للشروع بمرحلة التحضيرات وأخشى ان يؤثر تأخر مدة التحضير في اللاعبين الا ان ثقتي كبيرة بالجهاز الفني للمنتخب الوطني واللاعبين لتحقيق ما نصبو اليه وهو تجاوز المواجهتين المرتقبتين أمام تايلند وفيتنام باطار التصفيات المزدوجة لبطولة اسيا وكاس العالم اللتين ستقامان في إيران نهاية الشهر الجاري. واشار الى ان المباريتين لن تكونا يسيرتين كما يتوقع البعض فكلتاهما صعبة والحذر فيهما واجب ويجب تهيئة اللاعبين نفسيا اكثر من الجوانب الخططية والبدنية والتفكير بضرورة ابعاد اللاعبين عن الجو النفسي المشحون ولو لعب منتخبنا الوطني بمستواه المعهود فسيكون التأهل من نصيبنا. وأوضح: ان المباريات التجريبية مهمة قبيل المباريات الرسمية الحاسمة وسيكون الهدف الأسمى من المباراة الودية الاستفادة من إشراك التشكيلة الأساسية واللعب بالخطة والتكتيك الذي نتبعه في المواجهتين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.