الأمن النيابية تعلن عن محاسبة المقصرين بتفجيرات سيطرة الحلة

images

أعلنت لجنة الأمن والدفاع النيابية ، عن قرار محاسبة المقصرين في تفجير سيطرة الاثار الامنية في مدخل مدينة الحلة. وذكر المكتب الإعلامي لرئيس اللجنة حاكم الزاملي في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه ان الزاملي “أطلع ميدانيا على حادث تفجير سيطرة الاثار برفقة محافظ بابل وقائدي العمليات والشرطة وأعضاء المجلس”. وأشار البيان الى انه “تم التوصل الى دعم الأجهزة الامنية من خلال توفير أجهزة كشف المتفجرات الحديثة ونصب الكاميرات وتفعيل الجهد الاستخباري ومحاسبة المتلكئين في حماية ارواح المواطنين”. وكانت شاحنة ملغومة محملة بالحديد قد استهدفت الأحد الماضي سيطرة الاثار في مدخل مدينة ألحلة ما أدت الى استشهاد وإصابة اكثر من 100 شخص وإلحاق اضرار مادية شاملة في السيطرة واحتراق عشرات السيارات وتبنته عصابات داعش الارهابية. من جانبه كشف محافظ بابل صادق مدلول ، ان القوات الامنية توصلت الى “خيوط حقيقية” لمرتكبي جريمة تفجير سيطرة المحافظة، مشيرا الى ان تلك القوات مازالت مستمرة بالبحث عن الاشخاص المتورطين في التفجير. وقال مدلول في حديثه إنه “بعد حدوث الانفجار في سيطرة المحافظة، قمنا بتقسيم الجهد الاستخباري الى ثلاثة اقسام، القسم الاول في قصبة المدينة والقسم الثاني خارج المدينة في الاقضية والنواحي، أما الثالث فكان يعمل خارج المحافظة”. وأضاف مدلول: “بفضل جهود هذه الاقسام الثلاثة، توصلنا الى خيوط دقيقة وحقيقية لمرتكبي هذا الحادث”، مشيرا الى ان “القوات الامنية مازالت مستمرة بالبحث عن الاشخاص المتورطين في التفجير”. واعتبر محافظ بابل صادق مدلول السلطاني، الاحد (6 اذار 2016) التفجير الانتحاري الذي استهدف سيطرة الاثار جنوبي الحلة بأنه محاولة من “داعش” لإشغال القطعات الأمنية التي تقاتل في الانبار، فيما أشار الى أنه لا يوجد خلل بأداء السيطرة كون الانفجار حصل داخلها ولم يجتازها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.