مفاوضات يمنية سعودية على الحدود… الحوثيون سادة الموقف والسعودية تستجدي السلام

ansar_

أظهرت رسالة سرية بين الموفد الدوْليّ إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية “جيفري فلتمان” أنّ السعودية دخلت في مفاوضات سرية مع حركة “أنصار الله” اليمنية وأنّها وافقت على استئناف المفاوضات في العاصمة الأردنية عمّان، كذلك تظهر الرسالة رفْض السعودية رفْع مستوى ممثّليها في هذه المفاوضات وفي الوثيقة المؤرّخة في الأسبوع الثاني من شباط الماضي أبلغ ولد الشيخ فيلتمان، أنه بانتظار رد “أنصار الله” وأنّ المفاوضات يمكن أنْ تعقد خلال أسبوع إذا وافق  كلّ الأطراف المعنيين, فقد ذكرت مصادر عديدة بأن الجبهات الواقعة على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية قد شهدت هدوءاً خلال الأيام القليلة الماضية، وخفّت حدة الإعتداءات الجوية السعودية، فيما يلحظ ومنذ أسبوع تقريباً تحركات سلميّة بين الطرفين وبالخصوص في محافظة صعدة من خلال دخول وخروج وفود من الجانبين شملت شخصيات مهمة على المقلب الآخر فقد أكدت فرنسا وعلى لسان خارجيتها “رومان نادال” الحاجة الطارئة لإيقاف العدوان على اليمن والإفساح في المجال أمام القوى اليمنية للذهاب إلى الخيارات السياسية، فيما اعتبرت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي “فيديريكا موغيريني” دعم الجهود المبذولة للخروج من المأزق اليمني وبالتحديد الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وحول الأسباب التي دفعت السعودية ومن وراءها القوى الغربية الداعمة لتحريك خيار التفاوض كمقدمة لإيقاف العدوان، فبعد أن اقترب العدوان السعودي على اليمن عامه الأول، وبعد أن تبيّن أن ارادة الحوار ليست بيد الجماعات المدعومة سعودياً من خلال “هادي” وأمثاله، وأن الأطراف اليمنيّة مجتمعة لا تعارض خيار التفاوض والحل إلا في سياق التدخلات الخارجية السعودية الأمريكية، زادت القناعة اليمنيّة لدى جيشه والتشكيلات الشعبية المساندة له أن نجاح المفاوضات يكمن من خلال استكمال الخطوات الإستراتيجية التي بدؤوها، فهذه الإستراتيجية مكنتهّم من تطهیر اغلب مناطق مأرب ولم یعد الجیش واللجان الا على بعد عشرة كیلومترات من مركز المحافظة وكذلك الحال فی الجوف لما لهاتین المحافظتین من اهمیة استراتیجیة اتخذتها قوى العدوان كنقاط انطلاق ودعم وتغذیة مناطق الجماعات الخارجيّة وجنوباً تقدم الجیش واللجان في كرش مما جعل القوات السودانیة تغادر قاعدة العند الإستراتیجیة كما أن الصواريخ البالستيه التي صارت تستهدف تجمعات قوى العدوان وتحصد العشرات منهم والتي آخرها في منطقة بئر المرازيق في محافظة الجوف وصحن الجن في مأرب، ومع وجود مخطط يمني تصاعدي كشفت الأيام أنه لا يزال يخبئ الكثير من المفاجأت في مقابل استنزاف خيارات قوى العدوان، كل هذا أقلق قوى العدوان ودفع بهم للطلب هذه المرة من اليمنيين للتفاوض، إذن إستكمال الخطوات الإستراتيجية هو ما يشكّل مفتاح الحل والجلوس على طاولة المفاوضات وانهاء العدوان لكن بشروط الجیش واللجان الشعبیة, كما أدركت السعودية مؤخراً أن خيار العدوان على اليمن قد فشل، فخيارات الدخول إلى صنعاء من بواباتها الأربع فشل والذي كان أخره من منطقة النهم، كما وفشلت في احداث فتنة يمنية قبليّة وفصل حلفاء انصار الله والجيش عنهم، هذا إلى الفشل في السيطرة على القسم الجنوبي من اليمن والذي كانت تعتبره قوى العدوان السعودي الخيار الأسهل لها، يضاف إلى ذلك أن الجماعات التي استجلبتها إلى اليمن من داعش والنصرة وغيرهما باتوا يشكلون تهديداً على السعودية نفسها أكثر من كونه على اليمن, اضافة الى ان هناك قلق كبير لدى السعودية من أن يكون خيار الإستمرار في عدوانها عاملاً محركاً لخيار استرجاع اليمن للمدن الثلاث التي احتلتها فيما سبق، خاصة مع التقدم الكبير للجيش اليمني والتشكيلات الشعبية على المحور الشمالي، كما لا يمكن اغفال الضغوط الدوليّة التي فرضتها مدة العدوان والتي قاربت عامها الأول، ومن ضمن الأصوات المطالبة بإيقاف العدوان اعضاء في البرلمان الأوروبي حيث دعوا الشهر الماضي إلى حظر بيع الأسلحة للسعوديّة بسبب عدوانها على اليمن، يضاف إلى ذلك انهيار الروح المعنوية والنفسية للجماعات الخارجيّة التي استجلبتها قوى العدوان السعودي وما كان من تعيين “علي محسن الأحمر” كنائب للرئيس إلا في سياق محاولة لإحياء هذه النفسيّة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.