رياضة الترميث باليابان في احدى المناطق البرية الأكثر خطورة

kjpoipi

إذا كنت تعتقد أن الترميث يُعد رياضة صعبة ومتعبة، فبالتأكيد لم تجرّب الترميث في اليابان في احدى المناطق البرية الأكثر خطورة. وفي قرية كيتاياما اليابانية على بعد نحو ثلاث ساعات من محافظة واكاياما، يستطيع السياح خوض أكثر التجارب تشويقاً والإبحار بين تيارات نهر كيتاياما السريعة، على طوافات مصنوعة بالطريقة التقليدية من خشب الأشجار. ولكن، هذا جزء بسيط مما يجعل هذه المغامرة فريدة من نوعها، إذ أن “المغامرة” الحقيقية هي بقدرة الأشخاص على التجديف خلال وقوفهم، بدلاً من جلوسهم كما المعتاد في رياضة الترميث التقليدية. واُستوحيت هذه الرياضة المثيرة من صناعة الخشب التقليدية في اليابان، حيث كان يُجمع الخشب لصنع طوافات تُستخدم لعبور النهر، والتي اعتبرت طريقة نقل اُستخدمت لأكثر من 600 سنة. وفي أواخر سبعينيات القرن الماضي، عرض هذا النشاط على سياح اليابان، ليصبح مغامرة يشعر الجميع بالحماسة لتجربتها. لابد أن أفضل طريقة لاستكشاف جمال نهر كيتاياما الطبيعي والهادئ، هي من خلال التجديف عبر تياراته الهائجة على ظهر عوامة خشبية ضيقة وواكاياما هي المنطقة الوحيدة في اليابان التي توفر تجربة الترميث التقليدية اليابانية للسياح يقع نهر كيتاياما في حديقة يوشينو كومانو الوطنية والتي تغطي أجزاء من محافظات مي ونارا وواكاياما ويقوم المرشدون السياحيون بالتجذيف وقوفاً، وهم يرتدون أحذية مطاطية وقبعة دون سترات نجاة ويُقام موسم التجذيف في نهر كيتاياما في المدة بين أيار وأيلول. ويلف النهر الغابات البكر الكثيفة، والمنحدرات والتكوينات الصخرية الفريدة من نوعها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.