أطفال «تازة» تحت القصف الكيمياوي ينزفــون ويناشــدون الضميــر الحــي ان وجــد

uiopooo

مع استمرار القصف اليومي بالأسلحة الكيميائية الذي تمارسه عصابات داعش الدموية المدعومة من دول الخليج, والذي طال أماكن متعددة من مدينة تازة التي يقطنها التركمان الشيعة, سقطت مؤخراً جراء القصف المتواصل الطفلة “فاطمة سمير” التي لا يبلغ عمرها سوى سنتين, ضحية لجرائم الابادة, في ظل صمت دولي واقليمي على الجرائم الدموية التي تمارسها عصابات داعش والميليشيات المساندة لها. كما توفي ثلاثة أطفال جراء استنشاقهم غاز الخردل السام فضلا على تشوهات جلدية وحروق طالت العشرات من الأطفال الاخرين وعوائلهم, فضلاً على سقوط خمسمائة جريح, وتعرّض المئات غيرهم لحالات تسمم واختناق. الأمر الذي دفع ناشطين وبرلمانيين الى الدعوة لتدويل قضية تازة واعتبارها ضمن الجرائم المصنفة ضد الانسانية, مطالبين الجهات المعنية بضرورة اتخاذ اجراءات سريعة لانقاذ ما تبقى من أهالي تازة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.