برلماني: لولا الحشد والمقاومة لتربع «داعش» على عروش حكام العرب

قال نائب عن التحالف الوطني انه “لولا الحشد الشعبي وفصائل المقاومة لتربعت عصابات داعش الارهابية على عروش حكام العرب جميعا”. وذكر منصور البعيجي في بيان تلقت “المراقب العراقي” نسخة منه ان “الحشد الشعبي هو من أوقف تمدد داعش في المنطقة بعدما شن هجمته البربرية في سوريا والعراق”. وأضاف: “انسحاب الوفد السعودي من اجتماع جامعة الدول العربية يؤكد للجميع دعم السعودية للتنظيمات الارهابية في العراق وسوريا وقد اكدنا هذا مرارا بان السعودية تحاول تنفيذ مشروعها الصهيو امريكي في المنطقة من خلال تقديم الدعم للتنظيمات الارهابية وبعض السياسيين الدواعش في العراق”، مبينا ان “تجاوز السعودية على الحشد الشعبي وحزب الله ما هو إلا خير دليل على ذلك”. وشدد البعيجي على ضرورة ان “يكون هناك ردع لكل من يتهجم على الحشد الشعبي وفصائل المقاومة التي ضحت عن ارض الوطن ومقدساته عندما لبت نداء المرجعية وعلى حكام العرب من ال سعود وقطر ان يعوا جيدا انه لولا الحشد الشعبي لكان داعش الان متواجدا في قصورهم على الرغم من كل الدعم الذي تقدمو به لهذه العصابات الارهابية لانه يحرق الاخضر واليابس”. وقال: “أننا نؤكد دعمنا الكامل للحشد الشعبي وفصائل المقاومة للدفاع عن بلدنا من اي عدو يحاول المساس بامن البلد وسيقطع اليد التي تحاول العبث بأمن بلدنا من أي جهة كانت”. وكان الوفد السعودي انسحب محتجا من اجتماع وزراء الخارجية العرب بمقر الجامعة العربية في القاهرة أثناء إلقاء وزير الخارجية إبراهيم الجعفري كلمة أكد فيها دعم العراق للحشد الشعبي وحزب الله اللبناني. وذكرت مصادر دبلوماسية ان الجعفري قال في كلمته ان “من يعد الحشد وحزب الله منظمتين ارهابيتين هم الارهابيون”. ورفض العراق ولبنان قرار وزراء خارجية الدول العربية في ختام اجتماع عقدوه أمس الاول تصنيف حزب الله اللبناني [تنظيما إرهابيا].

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.