البيشمـركة تمنـع الحشـد الشعبـي من تحريـر منطقـة بشيـر التركمانيـة مجموعة كردية معظمهم من حلبجة تنتمي لداعش تشارك في قصف «تازة» بالكيمياوي

art__cd39n4_pqujz_qf3yxr

المراقب العراقي – سداد الخفاجي
منذ بداية أزمة داعش والدور الكردي “البارزاني” واضح في دعم العصابات الاجرامية وهناك الكثير من الأدلة والوثائق ومقاطع الفيديو تثبت تعاون وتورط قوات البيشمركة مع قيادات داعش خاصة في المناطق التي يسعى اقليم كردستان الى ضمها ، فسقوط مدينة الموصل كان للاكراد الدور البارز فيها بالاضافة الى احتضان الاقليم المطلوبين للقضاء العراقي ، كل هذه تدل على ان اقليم كردستان هو لاعب أساس ورئيس في الأزمة الامنية التي يمر بها البلد .
ويبدو ان تعرّض ناحية تازة خورماتو الى القصف بصواريخ تحمل مواد سامة وسقوط قرية بشير التابعة للناحية بيد الدواعش فيها بصمات كردية حسب ما أكدت مصادر خاصة لصحيفة “المراقب العراقي”. وقالت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها لدواع أمنية: مجاميع كردية منتمية لتنظيم داعش من مدينة حلبجة شاركت في قصف ناحية تازة بصواريخ كيمياوية . واضافت المصادر: مدينة حلبجة تحتضن مجاميع من أشد المتطرفين وهم من قاموا بقصف الناحية بعد سيطرتهم على قرية بشير. وبشأن قضية قرية بشير بينت المصادر ذاتها: قوات البيشمركة تحاول بأي شكل من الاشكال منع الحشد الشعبي من تحرير القرية وتريد ان يكون التحرير بأسمها فقط فهي ترفض ايضاً أي تواجد للقوات الامنية العراقية .
هذا وتعرضت ناحية تازة جنوبي محافظة كركوك الى القصف بصواريخ تحمل مواد سامة يرجح انها محملة بغاز الخردل ، ما أدى إلى ظهور حالة طفح جلدي وقروح وضيق في التنفس وسط سكان هذه المناطق. وأكد سكان محليون، إن حالة من الخوف والهلع تسيطر على سكان الناحية…الذين أجبرتهم السلطات العراقية على ترك منازلهم بسبب رائحة الغازات، فيما ارتفع عدد حالات المصابين بأعراض التسمم الى 20 حالة حرجة في مشافي كركوك وبغداد.
ويقول رئيس منظمة انقاذ التركمان الدكتور علي البياتي: طيران الجيش العراقي يقوم بقصف مناطق تواجد داعش في منطقة بشير اقرب منطقة على ناحية تازة وعن طريقها ستتم استعادة الناحية . وأضاف البياتي في اتصال مع “المراقب العراقي”: الوضع الانساني في ناحية تازة مأساوي وهناك اكثر من 670 حالة مصابة بالتسمم بالغاز ما بين الحالات الخفيفة والمتوسطة والخطرة وتم ايصالهم من مستشفيات كركوك الى بغداد . وانتقد البياتي غياب الدور الحكومي عن جريمة قصف ناحية تازة مؤكداً انه لغاية الآن لم تحضر اية لجنة رسمية وتكشف عن طبيعة تضرر المنطقة وفيما اذا كانت الناحية صالحة للعيش لأن النتائج الاولية التي صدرت من مديرية الدفاع المدني في كركوك والمختبرات في جامعة كركوك أكدت ان الغاز المستخدم هو غاز الخردل ، داعياً الحكومة الى بذل المزيد من الجهد لمعالجة المصابين أو نقلهم الى خارج العراق ان لزم الامر. وبيّن البياتي: هناك حالة نزوح كبيرة في المدينة نتيجة الرعب الموجود بين الأهالي وبالذات النساء والاطفال لأن الاطباء حذروا من الاصابة بالسرطان في المستقبل نتيجة تعرض الناس للغازات. وأكد البياتي ان الصواريخ أتت من منطقة بشير التابعة لناحية تازة خورماتو التي سيطر عليها تنظيم داعش عام 2014 وحدثت فيها مجازر بحق المدنيين التركمان واغتصاب النساب وتعليق الناس على اعمدة الكهرباء وبقت هذه المدينة تحت سيطرة الدواعش ، محملاً الحكومة المحلية والاتحادية الاعتداء الكيمياوي الاخير بسبب تأخير تحرير قرية بشير . وأشار الى ان عملية تحرير قرية بشير لم تبدأ لغاية الآن ولكن سمعت ان هناك تحضيرات للتحرير بمشاركة القوات العراقية والحشد الشعبي وطيران الجيش بالاضافة الى طيران التحالف الدولي .
من جانبه قال الكاتب والصحفي محمد التازلي: هناك الكثير من الاكراد انخرطوا في صفوف تنظيم داعش ولا نستبعد قيام مجاميع كردية منتمية لداعش بقصف الناحية ، مبيناً ان هؤلاء لا يمثلون الاكراد ولا الموقف الكردي . وأضاف التازلي في اتصال مع “المراقب العراقي”: الصواريخ محلية الصنع وتحمل في رأسها غاز الخردل مصدرها من منطقة بشير . وأكد التازلي: الاهالي شكلوا مجاميع شبابية لحماية المنطقة لأننا نتعرض للهجوم بشكل مستمر ، مبيناً ان القوات الكردية تعاونت معنا بعد سقوط الموصل وانسحاب الجيش وقاتلنا معاً . وبين التازلي: هناك بعض الاصوات تطالب بأن يكون تحرير قرية بشير محصوراً بيد الاكراد والتحالف الدولي ، داعياً الى تحرير القرية والابتعاد عن المزايدات السياسية والاهتمام بارواح الابرياء .
وشرعت فرق الدفاع المدني العراقي ، بإخلاء المناطق التي تعرضت لقصف تنظيم “داعش” بغازي الكلور والخردل في كركوك.
ويسعى العراق الى جمع أكبر عدد ممكن من الأدلة التي تثبت تورط تنظيم ‘داعش’ بقصف بلدة تازة جنوبي محافظة كركوك بالأسلحة الكيمياوية ، بغية تدويل القضيّة مطالبا بدعم دولي لوقف انتهاكات تنظيم داعش . وقال مقرّر البرلمان نيازي معمار أوغلو في بيان صحفي ، إنّه ‘تم جمع كل التقارير مع كتب الفحوصات الرسميّة وصور عدد المصابين في بلدة تازة وتم تسليمها إلى ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش’، مبيّنا أنّ ‘كل هذه التقارير تم جمعها من الجهات المختصّة، وهي أدلّة تثبت تعرّض أهالي تازة لغاز الخردل المحرّم دوليّا’.
ودعا الحكومة العراقيّة إلى التدخّل السريع من أجل تحرير قرية بشير في كركوك والقرى الأخرى لخطورة الموقف بعد أن لجأ داعش إلى استخدام الأسلحة الكيمياويّة في حربه الاجرامية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.