الجبوري يهرول الى السعودية.. زيارة لترميم العلاقة المتأزمة بين البلدين أم محاولات لترتيب بوابات النفوذ وعقد الصفقات على حساب الوطن !!

 

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
وجهت السعودية دعوة الى رئيس البرلمان سليم الجبوري لزيارتها على خلفية انزعاج المملكة من تصريحات وزير الخارجية ابراهيم الجعفري , بعد ان تحفظ العراق على القرار السعودي الرامي الى ادراج فصائل المقاومة الاسلامية على لائحة الارهاب.
وأثيرت الكثير من الشكوك من قبل مراقبين للشأن السياسي على توقيتات زيارة سليم الجبوري الى السعودية , متسائلين عن الاسباب التي تقف وراء الزيارات المتكررة التي قليلاً ما يفصح عن الاسباب الحقيقية التي تقف وراءها.
مرجحين بأنها تحمل في طياتها ترتيبات وصفقات بين اتحاد القوى السنية في الحكومة وبين الجانب السعودي , مستبعدين ان تكون الزيارة على خلفية تأزم العلاقات بين الطرفين.
في حين نفى برلمانيون امتلاكهم معلومات على زيارة الجبوري , مؤكدين بأنهم لا يعلمون اذا كانت رسمية أم شخصية , بينما أكدت لجنة العلاقات الخارجية بأنها آخر من يعلم بزيارات الرئاسات الثلاث المتكررة التي تهدر عليها الكثير من الاموال , في ظل الازمة الاقتصادية التي يشهدها البلد.
على الصعيد نفسه يرى المحلل السياسي منهل المرشدي , بان زيارة الجبوري الى السعودية تأتي بعد خطابه في محافظة الانبار اثناء زيارته الاخيرة , الذي شكر فيه قوات الجيش العراقي وأبناء العشائر والتحالف الدولي متجاوزاً تضحيات ابناء المقاومة وفصائل الحشد الشعبي الذين حرروا الخالدية وحاصروا داعش في الكرمة والفلوجة.مؤكداً في حديث خص به “المراقب العراقي” انه لا يمكن فصل زيارات الجبوري الى السعودية , عن نظرية المؤامرة لأنها تأتي لاستكمال المشروع الامريكي على الاراضي العراقية , ولاسيما ان السعودية تمثل الداعم لهذا المشروع ولمنفذيه من “دواعش السياسة”.ولم يستبعد المرشدي “ان تكون للاعتذار من السعودية لما صدر مؤخراً من العراق في جامعة الدول العربية , لان القائمة التي ينحدر منها الجبوري اعربت عن عدم رضاها من تصريحات الجعفري ضد السعودية ودفاعه عن الحشد الشعبي وحزب الله المقاوم”. كاشفاً عن ان تحالف القوى ارسل وفداً الى السفير السعودي للاعتذار من المملكة على تصريحات الخارجية التي لا تمثل سنة العراق كما يرون.من جانبها بيّنت عضو لجنة العلاقات الخارجية اقبال عبد الحسين بان لجنتها طالبت مراراً الرئاسات الثلاث بتقديم تقارير بخصوص الزيارات الرسمية التي يقومون بها الى الدول , نافية في حديث خصت به “المراقب العراقي” ان تتوفر لدى اللجنة اية معلومة على زيارة رئيس البرلمان الى السعودية.متسائلة “ما جدوى الزيارات المتكررة التي تقوم بها الرئاسات الثلاث بين الحين والآخر , ولاسيما ان البلد يمر بظروف اقتصادية استثنائية وتلك الزيارات تكلفه أموالاً طائلة تصرف على الطائرات والوفود المرافقة للمسؤولين”.منوهة الى ان الزيارات المتكررة لم تحقق شيئا ملموسا ونتائج حقيقية على أرض الواقع , مشيرة الى ان البلد يغص بالمشاكل الداخلية سواء السياسية أو الامنية أو الاقتصادية منها. مطالبة جميع الساسة بالجلوس على طاولة الحوار ووضع حلول لمشاكل البلد الداخلية والتوجه فيما بعد الى الدول الاقليمية لعقد لقاءات وحوارات.وكانت وسائل إعلام سعودية ، افادت بأن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري سيزور المملكة السعودية تلبية لدعوة رسمية , مبينة بان الزيارة جاءت تلبية لدعوة من رئيس مجلس الشورى عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.