«بابا أمان» من أكثر الحدائق السياحية جمالاً وقدماً

اتاتت

خراسان الشمالية هي من المحافظات الايرانية التي تحظى بمناطق سياحية عديدة؛ وإحدى هذه المناطق حديقة «بابا أمان» السياحية والتي تأتي في قائمة اكثر الحدائق السياحية جمالاً وقدماً في البلاد,وهذه الحديقة التي تقع على بُعد 10 كيلومترات خارج مدينة بجنورد في طريق مشهد، مكان رائع للمسافرين والسيّاح الذين يعتزمون الرحلة الى مدن ايران الشمالية وخاصة الزيارة لمدينة مشهد المقدسة,وبالجدير بالذكر انه يوجد في حديقة بابا أمان مرقد يُنسب الى السيد اسماعيل من أبناء الإمام موسى بن جعفر الكاظم(ع)؛ والذي يُعرف بالسيد بابا أمان، حيث يقصده المسافرون للزيارة,وتتنوّع في الحديقة 400 ألف نوع شجرة بما فيها الايتوود والدلب والزعرور البرّي والمشمش وشجيرات التوت البرّي وغيرها من الأشجار، ما يضفي منظراً خلّاباً عليها يسترعي انتباه كل ناظر,وهذا ووجود أعشاب كثيفة وأشجار الدلب المعمّرة والتي يبلغ عمرها 400 عام الى جانب ينابيع ماء تفور في وسط حديقة بابا أمان وبالقرب منها، كل ذلك أضفى جمالاً اضافياً على جماليات هذه الحديقة الطبيعية,والينبوع الرئيس للحديقة يفور من اربع نقاط داخل هضبة بابا امان، حيث تجري المياه وتصبّ في أحواض ذات مستويات مختلفة لتشكّل شلالات اصطناعية,ومياه هذا الينبوع من نوع كبريتات الكالسيوم وكبريتات الصوديوم، ولها فوائد علاجية مثل تسهيل عملية الهضم وإزالة السموم من البدن,وعلى سفوح الهضاب ووسط الاشجار المكثّفة، توجد مرافق سياحية وترفيهية كالمطعم والموتيل وملعب الاطفال والمخبز ومعرض موسمي لبيع الصناعات اليدوية لهذه المحافظة,وكما نشاهد فوق إحدى هضاب الحديقة، مجسّماً كبيراً لإبريق الشاي والسماور، يبلغ ارتفاعه اكثر من 4 أمتار، حيث يأخذ هناك السياح والاهالي قسطاً من الراحة ويشربون الشاي,ومن الجاذبيات السياحية الاخرى لحديقة بابا أمان، رافد من روافد نهر «أترك» حيث يعبر بالقرب منها؛ ما يجعل هواة صيد السمك يُمضون أوقاتهم هناك,والى ذلك، توجد عدة أحواض لتربية سمك السلمون في جانب من حديقة بابا أمان، يديرها القطاع الخاص,وتطالعنا في هذه الحديقة أنواع نادرة من الحيوانات تسرح فيها، وذلك للتناسل ومعرفة الهواة عليها,والظبي الاصفر والكبش والنعجة والغزال من جملة هذه الحيوانات,ويُذكر أن ما يزيد عن 15 مليون مسافر وزائر للمرقد المشرّف للإمام علي بن موسى الرضا(ع) يمرّون من هذه المنطقة عند طريقهم الى مشهد المقدسة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.