أهالي الضحايا يطالبون بتسليمه للحكومة وإعدامه في تازة أمريكا تتجاوز المركز وتسلم مسؤول داعش الكيمياوي الى كردستان

FDBB938D-CC34-49EB-8171-99D4418F74CE_w640_r1_s_cx0_cy10_cw0

المراقب العراقي- خاص
طالب أهالي ضحايا القصف الكيمياوي في ناحية تازة ، الحكومة العراقية لتسلّم ما يسمى أمير داعش الكيمياوي ومحاكمته واعدامه في ناحية تازة انتقاماً من الجريمة النكراء التي ارتكبها التنظيم ضد أهالي الناحية, واستغربوا صمت الحكومة الاتحادية على تسليمه الى إقليم كردستان من قبل التحالف الدولي.
هذا وقد أعلن المتحدث باسم التحالف ستيف وارن في مؤتمر صحافي, عقده بمبنى السفارة الاميركية ببغداد، ان “امير كيمياوي تنظيم داعش ويدعى ابو داوود في قبضتنا”، مشيرا الى انه “تم تسليمه للسلطات في اقليم كردستان”. وأضاف وارن: “التحالف مستمر باستهداف الاسلحة الكيمياوية للتنظيم”، مبينا: “اننا حصلنا على معلومات استخبارية مهمة جدا منه”. وأكد وارن: “لا نعتقد ان داعش حصل على أسلحة كيمياوية”، لافتا الى انه “يحاول الحصول على أسلحة كيمياوية فتاكة”.
من جانبه طالب النائب عن التحالف الوطني عباس البياتي بتسليم مسؤول القسم الكيمياوي والمواد السامة في داعش الاجرامي الى السلطة الاتحادية في بغداد، وطالب ايضاً بمحاكمته في بغداد. وشدد البياتي خلال حديثه لـ(المراقب العراقي) على “ضرورة العمل على توسيع التحقيق معه لمعرفة كيفية حصولهم على المواد الكيمياوية وما المواد المستخدمة بضرب مدينة تازة مع وجود أكثر من 600 مصاب من اتباع أهل البيت (ع)”..لافتاً الى ان “بقاء هذا المجرم لدى جهات غير السلطة الاتحادية لا يؤدي الى الحصول على معلومات مهمة منه”. ويجب على السلطة الاتحادية استرداده وتوسيع التحقيق معه ومحاكمته في بغداد حصراً”، لافتاً الى أنه “ما دام انه اعتقل في الاراضي العراقية فان السيادة للقانون العراقي وبالتالي على الامريكان تسليمه فوراً للجانب العراقي لانه المسؤول عن المهمة التحقيقية والقضائية واي اجراء يتخذ يجب ان يتم من خلال القنوات الاتحادية حصراً”. وأوضح: “الحكومة تحركت بهدوء على القنوات الرسمية”، مشيراً الى ان “رئيس الوزراء دائماً ما يؤكد للامريكان ان اي شخص يعتقل بأية طريقة يجب تسليمه الى السلطات الاتحادية”. وتابع البياتي: “مجلس النواب خصص جزءا كبيراً من وقته لمناقشة ما حصل في تازة وتم تشكيل لجنة من ممثلي اربع لجان هي العلاقات الخارجية والقانونية وحقوق الانسان والصحة ستقدم توصياتها يوم غد الخميس”، مؤكداً ان “الهدف هو ادانة جريمة تازة دولياً”، مستغرباً من “الصمت الدولي والعربي والاسلامي والاقليمي على هذه الجريمة لذلك فان من ضمن المطالبات التي قدمت اليوم توسيع التحركات دولياً لاستصدار قرار يعد ما حصل جريمة انسانية”.
ومن جهة أخرى أكد النائب رشيد الياسري ، ان لجنة حقوق الانسان النيابية قدمت تقريرا عن أحداث تازة وأكدت فيه ان الغاز المستخدم هو من نوع الخردل. بينما طالبت لجنة حقوق الانسان باعتبار تازة منطقة منكوبة وتدويلها واعتبارها جريمة ابادة جماعية، كما طالبت بمعرفة الدول التي تزود الدواعش بهكذا سلاح محرم دوليا. من جانبه أشار وزير حقوق الانسان السابق محمد البياتي الى أن الإدارة المحلية في كركوك تعتقد ان المحافظة تابعة لإقليم كردستان واذا تمكن الحشد من تحرير البشير سيكون هناك تحسس لدى البيشمركة بأن هناك قوة منافسة لها. وأضاف البياتي: الاجتماعات الأخيرة مع الحزبين الكرديين الرئيسين كشفت عن عدم وجود أي اعتراضات على مشاركة الحشد الشعبي أو غيره بمعارك التحرير ، لافتا الى أن “السياسيين تركوا صيحات البشير لمدة سنة ونصف دون تدويل أو ضغط على الحكومة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.