العراق يبحث التعاون الصناعي مع الصين.. وإندونيسيا تدرس تكرير الخام العراقي بالهند

يتجه العراق الى التعاون مع دول جنوب وجنوب شرق اسيا لتطوير قطاعاته الصناعية والنفطية، وبينما تبحث وزارة الصناعة تطوير الواقع العراقي الصناعي مع الصين، ابرمت شركة اندونيسية اتفاقاً لتكرير النفط الخام العراقي بطاقة مليون برميل يومياً. وبحث العراق والصين، امس الثلاثاء، التعاون المشترك في المجال الصناعي بين البلدين. وذكرت وزارة الصناعة والمعادن في بيان ان “وزير الصناعة والمعادن محمد صاحب الدراجي استقبل في مكتبه القائم باﻻعمال الصيني لدى العراق والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء مناقشة اطر التعاون المشترك مع الصين في المجال الصناعي وتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين”. وقال البيان ان “الوزير الدراجي بين رغبة الوزارة في التعاون مع الشركات الصينية في كافة المجالات الصناعية كما تمت مناقشة الواقع الصناعي العراقي وكيفية الاستفادة من الخبرات الاجنبية للنهوض به وتطويره”. وأشار البيان الى ان “الدراجي ابدى استعداد الوزارة لفتح باب المشاركة والاستثمار امام الشركات العالمية عموما والشركات الصناعية الصينية بشكل خاص حيث ناقش الطرفان امكانية التعاون مع الجانب الصيني من خلال الاستثمار في المدينة الصناعية التي يجري العمل على انجازها في محافظة ذي قار”. وأشار الى ان “الوفد الصيني ابدى استعداده لتمتين علاقات التعاون الصناعي مع شركات الوزارة والرغبة في الدخول وبقوة لتطوير الاقتصاد العراقي والنهوض بالصناعة المحلية بالاستفادة من خبرات الشركات الصينية في هذا المجال”. من جهة اخرى قال الرئيس التنفيذي لشركة برتامينا للطاقة المملوكة للدولة في اندونيسيا إنه يأمل في إبرام اتفاق العام الجاري مع مصفاة هندية لتكرير نحو مليون برميل من الخام العراقي كل شهر. وقال رئيس الشركة دوي سويتجيبتو إن “من الأفضل أن نشتري الخام ونستغل مصفاة في الخارج”. وأضاف أن “اختيار الهند يرجع لموقعها الجغرافي”، مضيفا أن “أي شحنات خام من العراق تمر على عدد من الموانئ النفطية في الهند في طريقها إلى اندونيسيا”. وأحجم سويتجيبتو عن ذكر اسم المصفاة الهندية التي تتفاوض معها شركته. وقال إن شحنات النفط الشهرية التي ستذهب للمصفاة الهندية تضم 290 ألف برميل من حصة برتامينا في امتياز بحقل غرب القرنة و700 ألف برميل تشتريه من حقول عراقية أخرى. وطاقة تكرير برتامينا المحلية نحو مليون برميل يوميا وتلبي ثلثي الاستهلاك اليومي في اندونيسيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.