“أنصار الله” تكشف حقيقة المفاوضات.. مرتبات تنظيم “القاعدة” و”حزب الإصلاح” من النفط اليمني

عخهخه

كشف رئيس المجلس السياسي لأنصار الله “صالح الصماد” عن حقيقة المفاوضات التي جرى التداول حولها عبر وسائل الاعلام وقال الصماد في منشور له على صفحته في “فيسبوك” بأن ما يتم تداوله في بعض وسائل العدوان ويروج له الكثير من ناشطيهم عن تفاهمات وحوار مع السعودية تأتي في سياق التغطية على فشل العدوان في تركيع الشعب اليمني ويهدف إلى تهيئة الرأي العام لديهم لتقبل أي تفاهمات قد تفضي إلى وقف العدوان دون أن يحقق أهدافه كما تهدف إلى تخدير الرأي العام وتخدير الشعب اليمني لتصعيد خطر في مكان ما كما عهدنا في حالات سابقة واوضح رئيس المكتب السياسي بأن ما حصل في الايام الماضية على الحدود كان لقاء أوليا تم فيه تسليم أحد الأسرى السعوديين كحالة إنسانية نظراً لوضعه الصحي مقابل تسليم عدد من الأسرى من الجيش واللجان الشعبية، مشيرا الى ان مثل هذه اللقاءات تحصل في الحروب ولن يتأتى التسليم إلا بلقاء مع الطرف الآخر وتهدئة الوضع في الحدود لتهيئة أرضية مناسبة للقاء وأكد بأنه لا مانع في أن تستغل مثل هذه المبادرات لإيجاد قناة تواصل مع الطرف الآخر للاستماع لوجهات النظر والتفاهم لإيجاد آليات التي قد تفضي إلى حوار بعزة وكرامة يتم نقلها للقوى الوطنية للتشاور حولها لما فيه مصلحة البلاد واضاف ان التفاهمات الأولية مبدئية تم خلالها التفاهم على خطوات تدريجية قد تفضي إلى وقف العدوان في حال كانت هناك نوايا صادقة لدى دول العدوان مالم فلن نخسر شيئا وشعبنا هو شعبنا وثقته بقيادته وثقة قيادته به لن تتبدل ولن يبالي بضجيج من هنا أو هناك, وفي سياق اخر, كشف مصدر مسؤول في محافظة شبوة أن رئيس شركة النفط اليمنية “صالح علي بافياض” المعين من الفار “هادي” وجه بصرف مبلغ 250 مليون ريال يمني من حساب الشركة كمرتبات لمرتزقة العدوان السعودي “الإصلاح والقاعدة” المتمركزين في مدينة عدن وبحسب المعلومات فإن الشركة أصبحت تحت إشراف الفار ومحافظ المحافظة المعين من قبله “عبدالله النسي” وأضاف المصدر أن مسلحي القاعدة والإصلاح المتمركزين في المدينة هددوا سابقا باقتحام فرع الشركة ومبنى المجمع الحكومي إذا لم يتم صرف مرتباتهم ويتقاسم تنظيم القاعدة الإرهابي وحزب الإصلاح السيطرة على مدينة عتق منذ انسحاب قوات الجيش واللجان الشعبية وأرسل محافظ المحافظة اللواء “علي محمد الطمبالة” المعين من قبل اللجنة الثورية العليا مذكرة إلى المدير التنفيذي لشركة النفط اليمنية أكد فيها بأن قيادة شركة النفط فرع الشبوة قامت بصرف مبالغ مالية كبيرة من حساب الشركة دون وجه قانوني تحت ذريعة أن لديهم توجيهات بالصرف من الهارب “عبدربه منصور هادي” وجاء في المذكرة أن مدير الفرع رفض الحضور إلى صنعاء للتحقيق معه حول التلاعب بالأموال العامة، وطلبت من المحافظ اتخاذ الإجراءات اللازمة لإيقاف مدير فرع الشركة وتكليف من يرونه مناسبا لإدارة فرع الشركة وفقا للقوانين المنظمة لذلك .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.