«التخادم» على الطريقة الحزبية

ثمة ظواهر عديدة ترافق أي تحول سياسي واجتماعي كبير، كالذي حصل مع عمليتنا السياسية؛ التي شرعنا بها عقيب زوال نظام صدام، إذ تميزت بنهم وشراهة الساسة الجدد المفرطة، نحو المراكز التنفيذية.
هذا النهم والشراهة؛ يكشفان عن أمور عدة ، يأتي في مقدمتها ان تلك المراكز، تتوفر على امتيازات ومنافع كبيرة، لا توجد في أي نشاط إقتصادي أو مجتمعي خاص، فضلا عن أنها تنفتح على بوابات الجاه والنفوذ المجانيين، وإمتلاك آهاب السلطة وأبراجها.
فضلا عن الشراهة والنهم، تميزت العملية السياسية أيضا، بتزاحم شديد بين القوى السياسية، على أن تكون لها مواطئ أقدام قوية في مؤسسات الدولة، وتحول هذا التزاحم؛ في مراحل كثيرة من مراحل عمليتنا السياسية، الى مشكلة مستعصية الحل.
من إنعكاسات التزاحم وتداعياته، إستحداث الكثير من المناصب والمراكز الوظيفية، وإستحداث مؤسسات فضفاضة وبعناوين مختلفة، ويقدم عدد نواب رئيس الجمهورية، ونواب رئيس مجلس النواب، وعدد النواب، ونواب رئيس الوزراء، والوزراء ووزراء الدولة، ووكلاء الوزارات ومستشاري رئاسة الوزراء، ورؤساء الهيآت المستقلة، وقادة الأجهزة الأمنية المتعددة، وعدد أعضاء مجالس المحافظات، ورؤساء المؤسسات والمديرين العامين..وغيرها، أرقاما مفزعة، ويدلل على أن الإدارة الحكومية العراقية، ليست مترهلة فحسب، لكنها مصابة بتضخم؛ لا تجدي معها العلاجات قط، وليس من سبيل إلا بعملية جراحية باهظة التكاليف على الصعيد السياسي والوطني.
لقد أدى هذا التزاحم الى نتيجتين، واحدتهما أخطر من الأخرى:
الأولى؛ أن مراكز العمل في الدولة، تحولت الى إقطاعيات حزبية، وبات إطلاق تسميات وزارة الحزب الفلاني، أمرا طبيعيا، بل أن كلمات مثل المدير العام الفلاني، من “جماعتنا” أو “ربعنا”، تسميات قيد التداول الطبيعي، ولا تلقى إستهجانا بل إستحسانا..
الثاني؛ هي تخريب العمل السياسي، وتوجيه أعنته بإتجاهات لم تكن مطروقة في العمل الحزبي والتنظيمي، ونسمع ونقرأ في مواقع التواصل الإجتماعي، وفي كروبات التليكرام، الخاصة بمنتسبي الأحزاب والقوى السياسية قاطبة، خصوصا تلك التي تشارك في الحكومة بوزراء، لوما وإحتجاجات، و إتهامات وسخرية، من قبل منتسبي الحزب الذي ينتمي اليه الوزير، لأنه لم يخدمهم بما فيه الكفاية، أو لأنه لم يفتح أبواب مكاتب الوزارة لهم على مصاريعها، كي “ينتفعوا” من خلالها..
باتت أيضا مفردة “التخادم”، واحدة من المفردات الشهيرة، وهي تعني أن على المسؤول الحكومي، الذي ينتمي الى حزب ماـ أن يقدم مع الممنونية خدماته الى منتسبي حزبه، صاغرا ذليلا مقرا في كل لحظة، أنه ما وصل الى موقعه الوظيفي، إلا بفضل حزبه ومنتسبيه..!
كلام قبل السلام: لو قلنا كل الذي يجب أن يقال، لفضحنا أنفسنا..!
سلام…

قاسم العجرش

qasim_200@yahoo.com

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.