مدرب فياريال: لم نحسم التأهل أمام ليفركوزن التاريخ يدعم فالنسيا أمام بلباو في منافسات الدوري الاوروبي اليوم

hiupoip

يقف التاريخ في صف فالنسيا الإسباني الذي نجح في تجاوز هزيمته في لقاء الذهاب بهدف نظيف في ثلاث مناسبات من أصل 5 بالمنافسات الأوروبية، حيث كان قد خسر في سان ماميس 0-1 أمام مواطنه أتلتيك بلباو في ذهاب الدور ثمن النهائي لبطولة دوري أوروبا لكرة القدم، ويحتاج لقلب النتيجة في لقاء العودة الأسبوع القادم لمواصلة مشواره بالبطولة. وكان فريق “الخفافيش” تعرض لهذا الموقف لأول مرة في موسم 2002-2003 بربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي، حيث كان قد أقصي من هذا الدور رغم فوزه في ميستايا 2-1 على إنتر ميلان، لكنه خرج بسبب قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بالضعف، حيث كان الفريق الإيطالي قد فاز ذهاباً بهدف نظيف. وفي الموسم التالي انحاز التوفيق للفريق الإسباني، حيث تفوق بصعوبة على منافسه المغمور، التركي جنتشليربيرليجي، الذي كان قد تفوق ذهابا بهدف نظيف، لينهي فالنسيا الوقت الأصلي من مباراة العودة بنفس النتيجة، قبل أن يحتكما لشوطين إضافيين ينجح خلالهما “الخفافيش” في تسجيل هدف الحسم الثاني. وعاد فالنسيا ليودع بطولة كأس إنترتوتو بموسم 2005-2006، حيث تعادل في لقاء الإياب بدون أهداف أمام هامبورج، الذي تأهل بدوره لكأس اليويفا. وكان لقاء الذهاب قد انتهى بهدف نظيف للفريق الألماني. وأمام سالزبورج النمساوي، انتفض فالنسيا في لقاء الإياب بفوز كبير 3-0 بعد أن كان مهزوما في لقاء الذهاب بهدف نظيف وذلك في المرحلة التمهيدية المؤهلة لدور المجموعات بدوري الأبطال الأوروبي موسم 2006-2007. وأخيراً في بطولة دوري أوروبا موسم 2009-2010 عندما خسر فالنسيا ذهابا في دور الـ32 أمام كلوب بروج البلجيكي بهدف نظيف، حيث أنه ورغم تقدمه سريعا في لقاء العودة بهدف لخوان ماتا في الدقيقة الأولى، لكن الفريق الإسباني فشل في تسجيل هدف ثاني يمنحه بطاقة التأهل، لينتظر للشوطين الإضافيين اللذين سجل فيهما بابلو هرنانديز هدفين لصالحه.من جهة اخرى أبدى مارسيلينو جارسيا تورال، المدير الفني لفياريال الإسباني “سعادته” بالفوز على باير ليفركوزن الألماني (2-0) في ذهاب ثمن نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم. وقال مارسيلينو، في مؤتمر صحفي ، “قدم الفريق مباراة كبيرة على مختلف الأصعدة، تسجيل الهدف سهل لنا الأمور”، مبرزا أن “النتيجة جيدة، وكذلك الشعور، ولكن الأمور لم تحسم بعد على الاطلاق”. وأشار إلى أن فريقه سعى لتحقيق الفوز من بداية المباراة، موضحا “دائما ما نفعل ذلك، نحاول دراسة المنافس ونحاول القيام بذلك. ما يحدث أن الحظ يحالفك أحيانا”، لكنه أكد على أن فريقه “استحق الفوز”. وبسؤاله عن مباراة الإياب، قال “انها نتيجة جيدة، ولكن لم تحسم الأمور بعد. سيكون علينا اللعب هناك، وهم فريق جيد وقوة هجومية كبيرة”. وعن المستوى الدفاعي الذي ظهر به فريقه قال “قام الفريق بعمل جيد للغاية على صعيد الدفاع، عمل كل الفريق، ويسعدني أن يظهر الفريق واثقا للغاية وقويا للغاية بغض النظر عن الأسماء”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.