مبان قابلة للطي .. مهندسو جامعة «هارفارد» يجعلون الخيال واقعاً

utyuy

باحثون ومهندسون في جامعة هارفرد الأمريكية. قاموا بابتكار “مادة خارقة” يمكن أن تغيّر في خواصها مثل الحجم والصلابة والشكل، ومن ثم يمكن تحويلها من مجسم إلى مادة مسطحة ونقلها إلى مكان آخر قبل استعادة شكلها المجسم الأصلي. واستلهم العلماء الفكرة من تقنية الأوريغامي لابتكار المبنى الجديد للمادة الذي أطلقوا عليه اسم “سنابولوجي” أو “وحدات الأوريغامي”، بحيث كل وحدة من الأوريغامي مكونة من 6 مكعبات مرتبطة ببعضها، كما يظهر في الصورة أدناه، وتستطيع تغيير شكلها وحجمها وصلابتها والتحول من جسم ثلاثي الأبعاد إلى جسم ببعدين. دمج هذه المواد واستخدامها في عالم الهندسة المعمارية يمكن أن يحدث ثورة لا مثيل لها في مجال البناء والصناعة، إذ سيصبح من الممكن مبدئياً صناعة أسقف قابلة للطي وجدران متحركة يمكن تغيير شكلها وحجمها ومكانها بحسب الطلب ، على وفق ما افادت الخليج أونلاين. وفي مقال كتبه الباحث جوناز أوفرفيلدي لصحيفة “نيتشر كوميونيكيشن” العلمية، قال إن فريق البحث صمم حائطاً رقيقاً ثلاثي الأبعاد وقابلاً للطيّ وإعادة تشكيله بشكل مختلف تماماً بعد تغيير حجمه وصلابته وشكله. ويرى الباحث أن الابتكار الجديد يضيف بعداً جديداً للأجسام إلى جانب الطول والعرض والارتفاع، وهو إمكانيتها على تغيير نفسها. وفي حديثها لصحيفة “ذا ديلي ميل” البريطانية، قالت بروفيسور كاتيا بيرتولديو إن فريق البحث لم يفهم فقط كيف يمكن للمادة أن تعيد تشكيل نفسها، لكنه قادر على الاستفادة من هذا الفهم وتوجيهه بشكل عملي. وأضاف د. أوفرفيلدي أن هذا الاكتشاف يعني بدء عصر جديد من “المواد القابلة للطي”، فيمكن الاستفادة منه بمجالات عدة بدءاً من الدعامات المعدنية المستخدمة في العمليات الجراحية الدقيقة وحتى البيوت المتنقلة المستخدمة في الكوارث الإنسانية، وواجهات المباني القابلة للتعديل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.