النفط العالمي يسجل ارتفاعا في أسعاره والعراق يدعو أوبك لتقليل التصدير

 

المراقب العراقي – خاص
ارتفعت أسعار النفط العالمي الى 42 دولارا للبرميل، مسجلة أعلى مستوى هذا العام في رابع أسبوع من المكاسب على التوالي بفعل الآمال بتثبيت كبار المنتجين مستويات الإنتاج ، وزيادة الطلب الموسمي ، وتراجع الدولار, وارتفع خام برنت في العقود الآجلة 59 سنتا إلى 42.13 دولار للبرميل، بعد أن لامس أعلى مستوى في 2016 عند 42.31 دولار للبرميل, وارتفع الخام الأمريكي 64 سنتا إلى 40.84 دولار للبرميل ، بعد أن صعد إلى 40.93 دولار للبرميل ، وصعد الخام القياسي 4.5% ليغلق عند 40.20 دولار في الجلسة السابقة.
وصعدت أسعار النفط أكثر من 50% من أدنى مستوى في 12 عاما ، الذي بلغته في كانون الأول منذ أن طرحت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” فكرة تثبيت الإنتاج ، مما رفع برنت من نحو 27 دولارا ، والخام الأمريكي من حوالي 26 دولارا, ويعتقد الكثير من المحللين أن ” هناك احتمالا لمزيد من الارتفاعات “.
وقال أوليفيه جاكوب محلل أسواق النفط لدى بتروماتركس في سويسرا، “اننا نتجاوز مرحلة انخفاض الطلب ، ونبدأ بالدخول في مرحلة زيادة الطلب بفصل الصيف “, وأضاف أن ” التخمة الكبيرة في المعروض من الخام التي ساعدت في الماضي على انهيار الأسعار تبدو أخيرا في اتجاه الاستقرار”, على الصعيد ذاته يرى عضو لجنة النفط والطاقة النيابية مازن المازني، ان اضطراب اسعار النفط يعود الى السياسات العالمية , داعياً في تصريح صحفي منظمة اوبك الى تقليل تصدير النفط لرفع اسعاره, وقال المازني ان ” عملية صعود النفط وهبوطه تخضع للسياسات العالمية، وليس لسياسة البلد “, مبينا ان ” منظمة اوبك لها الاثر الكبير في توجيه اسعار النفط نحو البوصلة التي يريدها المجتمعون”، داعيا اياهم الى الاتفاق على تقليل التصدير للمحافظة على اسعار السوق العالمية.
واشار الى ان ” هذا الامر لن يحدث ؛ لأن الكثير من الدول تريد الحفاظ على انتاجها ، ولا يهمها ان ارتفع النفط او هبط ، وهي لديها اقتصاد لا بأس به تستطيع ان تدير ما تشاء داخل البلد ” .
وشهدت أسعار النفط خلال الأيام السابقة ارتفاعا طفيفا ، لتصل أمس إلى 40 دولارا للبرميل، بعد أن سجلت في كانون الثاني الماضي أدنى مستوياتها على مدى 12 عاما ، بسعر 29 دولاراً للبرميل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.