لماذا يجب عليك التفاوض على راتبك مثل الأطفال ؟

هحخححخ

يتعلّم الأطفال فن التفاوض منذ الصغر، سواء كانوا يسألون عن 15 دقيقة إضافية من القراءة قبل النوم أم عن بعض الليرات لشراء الشوكولاتة, ولكن عندما يتعلّق الأمر بطلب المزيد من المال على راتبك كشخص بالغ، فإن العديد من الموظفين يخجلون من الأمر,يأتي جزء من هذا الخجل في خانة عدم معرفة كيفية القيام بطلب العلاوة على الراتب. “إذا كنت تريد أن تعرف كيفية التفاوض على الراتب، عليك مشاهدة الأطفال كيف يتحدثون عن وقت النوم” تنصح جين بارك، مؤسسة ورئيسة تنفيذية لشركة المنتجات الجمالية Julep,ولا يتردّد الأطفال في طلب 15 أو 30 دقيقة اضافية فقط إذا كانوا يعتقدون أن لديهم سبباً أو حتى لو كانوا يشعرون بمجرد أنهم يستحقون ذلك. والمفتاح الأساس هو عدم الخوف من تخريب علاقتكم بالإدارة بعد السؤال عن العلاوة,والمفاوضات على الراتب هي أيضا معقولة وطبيعية، ولكن البعض يخافون من أن تدمر علاقتهم بالمسؤولين في حال كانت قوية جداً أو مرتفعة للغاية. قبل كل شيء، يعلم الأطفال أن هناك فرقا بين طلب البقاء مستيقظين طوال الليل أو طلب الحصول على 15 دقيقة إضافية من قراءة كتاب أو قصة رغم أن الأهل يبذلون ما بوسعهم لقراءة أكبر عدد من الصفحات,والعديد من أرباب العمل يتوقّعون أن يكون هناك بعض الأخذ والرد. التفاوض على الرواتب لا يكون بفوز طرف واحد على آخر بل للاثنين معاً. وتنصح بارك بعدم الخوف من الطرد من العمل، لأنه غير وارد ومن الطبيعي أن تطلب علاوة وفق الشروط الأساسية. فإذا كنت خائفا إسأل نفسك: “هل هذا الطلب طبيعي؟” أو “ما المعدل الطبيعي؟”، ذلك أفضل من عدم الحصول على شيء على الإطلاق,ولكن وقت المفاوضات يأتي في حينه، تماماً مثل طلبات الطفل قبيل خلوده إلى الفراش. إذ لا الوالدين ولا المدير في العمل يريدون أن يسمعوا نوبات متتالية من الغضب مهما كانوا يوافقونك على طلبك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.