أولوية المشاريع للمناطق القريبة من الحقول النفطية في البصرة.. والحكومة تشيد بتصدير الغاز

 

اعلن محافظ البصرة ماجد النصراوي، اعطاء الاولوية في تنفيذ المشاريع للمناطق القريبة من الحقول النفطية. وقال في تصريح صحفي خلال ترؤسه اجتماعا مشتركاً بين لجنة تنفيذ مشاريع المنافع الاجتماعية ورؤساء الوحدات الادارية وعدد من اعضاء مجلس المحافظة، ان “اعطاءنا الاولوية في تنفيذ المشاريع للمناطق القريبة من الحقول النفطية، ياتي لتأثرها البيئي والصحي جراء عمليات الاستخراج النفطي”. واشار الى ان “تنفيذ المشاريع سيكون من المبالغ التي تخصص سنويا من قبل الشركات الاجنبية العاملة في قطاع النفط”. مستشار العبادي:تصدير الغاز الخطوة الاولى لتنويع الاقتصاد ووزارة النفط احرزت تقدما كبيرا من جهته وصف مظهر محمد صالح المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء حيدر العبادي تصدير اول شحنة من الغاز المكثف للخارج بـ”الشرارة الاولى” لتنويع الاقتصاد، مشيدا باداء وزارة النفط وتقدمها الكبير. وذكر صالح في تصريح “انا كمحلل اقتصادي وخبير في مستقبل اقتصاد العراق اجد في خطوة تصدير الغاز الخطوة الصحيحة الاولى بتنويع الاقتصاد من خلال تنويع المصادر الطبيعية, وخصوصا الغاز الذي كان سابقا يحرق، وعلى مدى 80 سنة الاخيرة يحرق يوميا من الغاز ما قيمته عشرة ملايين دولار من الغاز المصاحب لعملية استخراج النفط وهذه تعد خسارة للثروة”. واضاف ان “هذه الخطوة الاولى بعد تاسيس شركة غاز البصرة، والقيام بتصدير نوع من الغازات المكثفة المشابه لمادة البانزين، وتعد الشرارة الاولى لتنويع الاقتصاد، ومن ثم ننتقل الى تنويع تصدير مشتقات النفط ومن ثم الانتقال الى مختلف المجالات لتنويع المصادر منها الزراعة والصناعة”. واكد ان “هذه الخطوة شرارة ايجابية تحسب الى وزارة النفط والتقدم الكبير الذي احرزته بصمت”، مشيرا الى ان “العراق ينتج نحو اربعة ملايين و700 الف برميل من النفط والصادرات بلغت نحو ثلاثة ميلايين و900 الف برميل وهو اعلى من الرقم المخصص بالموازنة حيث حدد كمية تصدير تصل الى ثلاثة ملايين 600 الف برميل اي بزيادة 300 الف برميل عن المخصص بالموازنة”. واشار الى انه “مجرد ان تتحسن اسعار النفط العراق سيكون في انتقالة كبيرة، من الناحية المالية ومختلف التوجهات الاخرى”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.