الإمام الخامنئي «دام ظله» يهنئ بالعام الإيراني الجديد ويسميه بعام «الإقتصاد المقاوم»

هنأ قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي(دام ظله) الشعب الإيراني بالعام الجديد (1395 هجري شمسي) وسمّاه بعام “الاقتصاد المقاوم»،مبادرة و عمل وفي كلمة وجهها الإمام الخامنئي(دام ظله) للشعب الايراني والشعوب التي تحتفل ببدء السنة الهجرية بحسب التقويم الشمسي حثّ سماحته على تنشيط الاقتصاد المقاوم خلال العام الجاري.وقدم التهاني لأبناء الشعب لاسيما اسر الشهداء والمضحين وحيا ذكرى الشهداء والإمام الخميني الراحل(قدس سره).
وأشار إلى تزامن ذكرى ميلاد بضعة المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء(عليها السلام) مع بداية ونهاية السنة الإيرانية الجديدة مؤكداً ضرورة استمرار الإستنهال من معنوياتها والاسترشاد من قيمها وحياتها،معربا عن أمله بان يكون هذا العام عاما مباركا للشعب.
واشار سماحته الى الأمال والفرص والتهديدات التي ربما يواجهها الشعب في العام الايراني الجديد ، مؤكدا ان المهم هو اغتنام الفرص بكل معنى الكلمة وتحويل التهديدات إلى مكاسب من اجل حصول التغيير في نهاية العام «ولاشك فإننا ومن أجل تحقيق الآمال علينا بذل الجهود والعمل ليل نهار والسعي دون وقفة».
وأكد (دام ظله) على وضع الاقتصاد في الاولوية ،موضحا ،اذا تمكن الشعب والحكومة و مسؤولو البلاد بانجاز النشاطات الاقتصادية بدقة واتقان،عند ذلك سيفعم الأمل بتأثير النشاطات في هذا الحقل على المجالات الأخرى الاخلاقية والثقافية والاجتماعية.ذلك أن «الاقتصاد المقاوم» يعالج المشاكل الاقتصادية ويواجه البطالة والركود وتهديدات الأعداء يوفر الفرصاً للتنمية في البلاد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.