لسنا قلقين على سفارتنا .. السفير الأمريكي يمنح الضوء الأخضر لاقتحام الخضراء تيــار الأحــرار يقــدم كابينــة وزاريــة خــارج السياقــات الدستوريــة

fgjgj

المراقب العراقي – جواد العبودي
انتقد بعض المراقبين في الساحة السياسية، تشكيل التيار الصدري كابينة وزارية جديدة تقوم بتقديم الإصلاحات في البلاد , مؤكدين بان تلك اللجنة تروم تشكيل حكومة خارج السياق الدستوري والقانوي, متسائلين “من هؤلاء الوزراء التكنوقراط الذين يستأزرون خارج الدستور فهناك آليات وضوابط لا يُمكن تجاهلها” داعين الى ضرورة الوقوف على جادة الصواب خدمةً للصالح العام.
وتأتي تلك التطورات في الوقت الذي دعا التيار الصدري انصاره للاعتصام أمام المنطقة الخضراء, ملوحين باقتحامها في حال عدم استجابة الحكومة لمطالبهم بالتغيير, في حين اعطى السفير الامريكي ستيوارت جونز الضوء الاخضر لاقتحام الخضراء بعد ان أكد بان الادارة الامريكية غير قلقة على سفارتها, مبدياً رفضه للتدخل في الإعتصامات التي اطلقها التيار الصدري, وقال جونز لبعض وسائل الإعلام: التظاهر حق دستوري وجزء من نظام ديمقراطي ولمّح السفير جونز بتأييده للسيد رئيس الوزراء حيدر العبادي بحملة الإصلاحات التي يقودها نافياً اي تدخل أمريكي بهذا الصدد فيما توقع البعض بأن الضوء الأخضر رُبما سيدخل حيّز التنفيذ حسب تصريحات السفير جونز لإقتحام الخضراء في أية لحظة.
على الصعيد نفسه أكد النائب عن دولة القانون صادق اللبان في حديث خاص “للمراقب العراقي”…بان الصدر دفع باتجاه ضرورة التغيير ويعد موقفه جيداً ومازال الرجل يدافع عن الشارع العراقي”, أما ما يخص التشكيل الوزاري فهناك آليات دستورية وقانونية يجب إتباعها وخلاف هذه الآليات المعمول بها قانوناً يعد ذلك خلافا قانونيا وتجاوزا واضحا على الدستور والقانون , مبيناً بان ما يخص اللجنة الخاصة التي شكلها رئيس الوزراء حيدر العبادي فهي مازالت تدرس إختيار الوزراء على الطريقة الأصلح التي تصب في مصلحة الشعب أولاً برغم البُطء الشديد والأحداث غير المستقرة حالياً وما آلت إليه الأحداث الأخيرة.
وأكد اللبان بان الخيارات الإصلاحية المطروحة أمام السيد العبادي كثيرة لعل أبرزها حسب إعتقادي التحلي بالشجاعة وعدم المُجاملة في إختيار كابينة التكنوقراط التي يروم تغييرها وأن لا يخشى أحداً في ذلك كون المرحلة الحالية حرجة وخطيرة , لافتاً الى ان أي تلكؤ فيها يُمكن ان يحدث شرخاً عميقاً في المُجتمع الذي مازال يعاني الكثير من الأزمات, ومن ثم مُعالجة الفساد المُستشري مُعالجة حقيقية لا ترقيعية والحفاظ على مُمتلكات الشعب العامة من خلال الأخذ برأي المرجعية الرشيدة التي كانت ومازالت صمام الأمان.
فيما أكد مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان الاسماء التي سيرسلها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر «سنعتبرها ترشيحات كتلته السياسية [الاحرار] في التغيير الوزاري».
وذكر المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي ان «لجنة الخبراء في رئاسة الوزراء سوف تتعامل مع أية أسماء يرسلها التيار الصدري الى الحكومة على انها ترشيحات لكتلة التيار وسوف يتم اخضاعها لآليات عمل لجنة الخبراء ضمن اسماء المرشحين الذين طلب اساسا رئيس الوزراء ان تقوم الكتل السياسية بترشيحها».

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.