وزيرة الصحة تدعو لإلغاء رخصة السفر للعلاج في الخارج لزيادة واردات المستشفيات العراقية

1419937064_1

المراقب العراقي ـ حيدر جابر
دعت وزيرة الصحة عديلة حمود في كتاب وجهته الى رئاسة الوزراء، الى الغاء رخصة سفر المواطنين الى الخارج بداعي العلاج. وتأتي دعوة وزيرة الصحة هذه كمقترح لزيادة واردات الوزارة نتيجة الأزمة المالية التي تسببت بتراجع تقديم الخدمات الطبية على حد وصفها. كما طالبت ايضاً بتسهيل دخول مرضى دول العالم بداعي العلاج وضمان حصولهم على الاقامة الوقتية. وأثار هذا القرار تساؤلات واستفهامات عن حقيقة التفكير الذي يدير وزارة الصحة، ولاسيما مع تردي الواقع الصحي، والغضب الذي يسود الشارع جراء فرض رسوم على العناية الطبية الاولية. وقد يبدو هذا القرار محاولة غير منطقية من الوزارة لتوفير مبالغ مالية كانت تصرف للمرضى الذين تعجز المستشفيات العراقية عن علاجهم، وهو جزء من منظومة الدعم الذي توفره الدولة للشرائح الفقيرة، كما أثار هذا المقترح اسئلة عن امكانية توجه المرضى الاجانب الى العراق للعلاج.
من جانبه بيّن مدير اعلام وزارة الصحة د. احمد الرديني…ان اي تفاصيل عن هذا الموضوع لم تتوضح بعد، فيما أكد نية الوزارة فتح باب الاستثمار في بعض المستشفيات المتلكئة، وذلك عن طريق شركات متخصصة عملاقة توفر الجهد والمال للمواطن، لافتاً الى وجود مقترح بفتح كليات طبية الى جانب هذه المستشفيات وتحت اشراف كوادر أجنبية متخصصة. وقال الرديني لـ(المراقب العراقي): “اي تفاصيل عن هذا المقترح لم تتوضح وأكثر الظن انه مفسر خطأ وليس كما طرحته وسائل الاعلام”، وأضاف: “بإمكان المواطن السفر للعلاج في أي وقت”. وتابع الرديني: “هناك مشروع في الوزارة لإعادة تطوير وتأهيل بعض المستشفيات المتلكئة ذات 400 سرير عن طريق الاستثمار ومن خلال شركات أجنبية متخصصة توفر كوادر أجنبية عالية الكفاءة وبالتالي سيتم توفير قطاع خاص أجنبي في العراق”، وأوضح: “هذا يعني عدم الحاجة الى سفر المواطن العراقي للعلاج في الخارج وتحمل الغربة بل انه سيعالج في داخل البلاد وبلا اية مشقة”، مشيراً الى ان “هذه الخطة ستقلل الانفاق الحكومي وستزود الدولة بايرادات اضافية وستتجه الكتلة المرضية للقطاع الخاص وهذا سيخلق التنافس ويدعو الى منافسة ما موجود لدى دول الجوار بفضل الكفاءات التي ستأتي الى العراق”. وأكد انه “من الممكن ان يستقبل العراق مرضى للعلاج من دول الجوار”. وبيّن الرديني: “هذا المشروع يحتاج الى دراسات ووقت لتطوير واقع الخدمات الصحية”، لافتاً الى ان “استثمار هذه المستشفيات وبمقتضى الخطة المرسومة سيتم فتح كليات طبية خاصة باشراف كوادر عالية الكفاءة ستقلل من هجرة الطلاب للدراسة في الخارج”، مستدركاً ان “هذه الخطة ستطبق في المدى البعيد”. وقال الرديني: “كفاءة الطبيب العراقي معروفة على مستوى العالم”، مشدداً على “وجوب توفر ظرف أمني لانجاح هذه المشروع”. وأكد: “هذه الشركات ستوفر بالاضافة الى الأطباء المستلزمات الطبية والمعدات اللازمة بصورة كاملة، كما انها ستتكفل بالجانب الإعلامي والفني بصورة كاملة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.