برلمانيون : عمل اللجان لن يجدي نفعاً وعلى الحكومة اتخاذ قرارات حاسمة وجريئة لحل المشاكل السياسية

iupopo

يرى برلمانيون ، ان العملية السياسية في العراق تعاني من مشكلة عدم اتخاذ القرار المناسب من قبل المعنيين, مطالبين من يتصدى للمسؤولية ان يتصف بالقدرة على اتخاذ القرارات الحاسمة والجريئة لحل المشاكل وتحمل المسؤوليات , لافتين الى ان اللجان التي تشكلت أخيرا لن تجدي نفعا ولابد من الرئاسات الثلاث ان تتخذ قرارا حاسما ومناسبا , مشيرين الى انه على الحكومة ان تعلن استقالتها وإجراء اصلاح شامل , مؤكدين بان عشرات اللجان تشكلت سابقا بالعديد من القضايا المهمة والحساسة ولم تأتِ ثمارها أو تعط نتائجها لحد الان.
وفي هذا السياق قال النائب رزاق الحيدري: اللجان التي تشكلت اخيرا لن تجدي نفعا , ولابد من الرئاسات الثلاث ان تتخذ قرارا حاسما ومناسبا , فيما اشار الى انه على الحكومة ان تعلن استقالتها وإجراء اصلاح شامل. الحيدري أكد انه لا يؤمن بعمل اللجان التي تشكلت اخيرا , مشيرا الى ان عشرات اللجان تشكلت سابقا في الكثير من القضايا المهمة والحساسة ولم تأتِ ثمارها أو تعطِ نتائجها. وأضاف: العملية السياسية تعاني من مشكلة عدم اتخاذ القرار المناسب من قبل المعنيين , وان على من يتصدى للمسؤولية ان يتصف بالقدرة على اتخاذ القرار وتحمل مسؤولياته , مبينا ان القرار السياسي لم يكن مناسبا للكثير من القضايا ومثال ذلك الاعتصامات الحالية التي تطالب باقتحام المنطقة الخضراء وإسقاط الحكومة برمتها التي جاءت نتيجة اثارة بعض التصريحات ومواقف ومطالب بالإصلاحات غير المدروسة. وتابع: الاصلاحات الى الان ومنذ 6 اشهر لم تنفذ لعدم وجود خارطة للبدء والانتهاء بها , لافتا الى ان اللجان لن تجدي نفعا ولابد للرئاسات الثلاث ان تتخذ قرارا حاسما ومناسبا. وشدد على ان يكون الاصلاح الحكومي شاملا وان تستقيل الحكومة ويترك الامر للشعب العراقي وان يتقدم من يجد في نفسه الكفاءة ليصوت عليه في البرلمان لشغل المنصب الحكومي.
ومن جانبها اكدت النائبة نورة سالم البجاري ان المشاكل التي تعصف بالعراق لا تحل من خلال تشكيل اللجان. وأوضحت البجاري ان اللجان التي تشكلت مؤخرا مشكلة اساسا من الكتل السياسية سواء من السلطتين التشريعية أو التنفيذية أو الشخصيات السياسية غير المشاركة في العملية السياسية ، لافتة الى ان المتصدين للعملية السياسية هم السبب في الاخطاء التي حصلت منذ عام 2003 ولغاية الان. وأضافت: عدم وجود توجه وطني من قبل قادة الكتل السياسية وعدم امتلاك رئيس الوزراء لقرار شجاع وجريء لحل المشاكل فان هذه المشاكل القائمة ستبقى كما هي عليه الان ولا يمكن للجان التي تشكلت مؤخرا ان تقوم بحلها ، داعية الى ضرورة وضع خطة وآلية عمل للسيطرة على المشاكل القائمة. كما اوضح عضو التحالف الكردستاني احمد حمه رشيد ان المشاكل المتراكمة في العراق ليست وليدة اليوم أو اللحظة وانما جاءت عبر تعاقب الازمنة والحكومات المتعاقبة. رشيد قال: المشاكل في العراق معقدة ولا يمكن حلها من خلال تشكيل لجنة أو لجنتين أو سن قانون أو أكثر لحلحلة الازمات. وان خطوة الالف ميل تبدأ بخطوة واحدة وعلى اللجان التي تشكلت على ضوء اجتماعات الرئاسات الثلاث والكتل السياسية ايجاد الحل الاني . وأضاف رشيد: المرحلة الحالية تحتم على الجميع من كتل سياسية وسياسيين وطوائف وقوميات التكاتف والتعاضد وتفويت الفرصة على المتصيدين بالماء العكر خصوصاً ونحن نعيش حالة حرب شرسة مع داعش . يذكر ان اجتماع الرئاسات الثلاث خرج بتشكيل لجان خاصة لمعالجة التطورات الاخيرة بملف المعتصمين والإصلاحات الحكومية. تختص الاولى بمعاونة رئيس الحكومة حيدر العبادي بموضوع الاصلاح والتغيير الوزاري ومعالجة ملفات الفساد في البلاد على ان تنجز مهامها خلال اسبوع. واللجنة الثانية شكلت خاصة لمناقشة مطالب المعتصمين والعمل على تلبيتها بينما يتركز عمل اللجنة الثالثة على حسم ملف رئاسات الهيئات المستقلة وتعيين اصلاء بطابع مهني.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.