‫‏الرئاسات والاعتصام‬

أزمة العراق في نخبه السياسة واستعدادها الفطري للتبعية للخارج تحقيقاً لمصلحة شخصية أو خشية من إبتزاز إعلامي أو قضائي,ولن يصلح حال العراق ما دامت عيون نخبه تنظر للخارج بحثاً عن مكافأة أو ترقبا لعقاب,وستستمر هذه الحالة للأسف لأن النخب تعيد إنتاج نفسها,ولم تنجح الديموقراطية التوافقية» المحاصصة» في العراق بسبب قابلية نخبه للتخابر مع الخارج، لذلك أصبحت الحكومة لعبة بين «سدنة السلطة» وهرج الإعلام,والدلالات مهمة لاجتماع الرئاسات الثلاث وضعف الإجراءات التي اتخذتها دون النظر الى مستوى ثقة المواطن العراقي بهم,فهل يدركون ما وصلنا له من حال؟فهذه اللجان والحوارات المتأخرة مختلفة ولا تتفق مع الواقع وسوف تصدر تعقيدات جديدة للازمة من جهات تجد مصلحة في الترويج لتشويه الاعتصام.
عين العراق

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.