Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

كلمات مضيئة

من حكم الإمام الصادق(عليه السلام) لحمران بن أعين:”واعلم أن العمل الدائم القليل على اليقين أفضل عند الله من العمل الكثير على غير يقين”
العمل المطلوب للشارع المقدس يجب أن يتضمن خصوصيتين:
1ـ أن يكون دائمياً،وذلك لان العبادة الدائمة حتى وإن كانت قليلة فهي أفضل من العمل الكثير إلا أنه منقطع وجزئي ولا دوام له”.
2ـ أن يكون عن يقين، فالعبادة المطلوبة للشارع المقدس إذا كانت مقرونة باليقين فهي مفيدة،وهذا في نفسه يوجب التوجه نحو الله تعالى حين العبادة ،لأن العبادة من دون توجه كالبدن من دون روح،فالتوجه كالروح التي تنفخ في البدن ولذلك ورد في الروايات أن المقدار من الصلاة الذي يكون مصحوباً بحضور القلب والخضوع والخشوع هو المقبول عند الله تعالى.
وسر المسألة هو أن فلسفة وحكمة خلق الإنسان هي التكامل والتكامل مرتبط ومرهون بالمعرفة والعبادة لله تعالى،والعبادة النابعة والمتحركة من القلب والروح تساعد الإنسان في وصوله إلى هدفه النهائي.
نعم يجب الالتفات إلى أن الإنسان إذا وضع قدمه في الطريق وكان عمله قليلاً ولكنه كان دائمياً ومصحوباً باليقين فسوف يوفق تدريجياً للعمل الكثير الدائمي أيضاً.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.