Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

التوتر يتصاعد بشكل كبير في شبه الجزيرة الكورية … كوريا الشمالية تهدد واشنطن نووياً

 

وصفت “بيونغ يانغ” العقوبات الدولية المفروضة عليها مؤخراً بأنها “انتحارية تنطوي على مفارقات تاريخية”، وهدّدت الولايات المتحدة بتوجيه ضربة نووية انتقامية إلى الأراضي الأميركية وكان مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات شديدة ضد كوريا الشمالية على خلفية إجرائها التجربة النووية الرابعة وإطلاقها صاروخا بعيد المدى في شباط الماضي وقال متحدث باسم لجنة الدفاع الوطني في كوريا الشمالية، إن “العقوبات الانتحارية التي تنطوي على مفارقات تاريخية أضفت على بيونغ يانغ عزيمة أقوى لمواصلة الاعتماد على الذات” ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية عن المتحدث قوله إن خطوات واشنطن “للحرب العدوانية ضد جمهورية كوريا الديموقراطية لخنق جيشها وخلق أسوأ أزمة، قد تقود بيونغ يانغ إلى توجيه ضربة نووية انتقامية إلى الأراضي الأميركية الرئيسة في أي لحظة” وصعدت كوريا الشمالية لهجتها العدائية ضد سيول وواشنطن خلال الأسابيع الأخيرة، مهددة بتوجيه ضربة “وقائية” ضدهما وقال المتحدث باسم لجنة الدفاع الوطني إن السرعة التي ستوجه الولايات المتحدة بها الكارثة النووية والتدمير الذاتي هي بقدر تمسكها باستعراضها للقوة ضدنا” وحذّر مما أسماه “أقسى عقوبة” ضدّ الولايات المتحدة، في حال تجاوزها الحدود من خلال إهانة القيادة الكورية الشمالية والاعتداء على الحقوق السيادية لكوريا الشمالية كما دعا الولايات المتحدة أيضاً لبذل الجهود من أجل إحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية، بقوله إن “انتهاج الاستقرار والمحادثات بدلاً من العقوبات أحادية الجانب والضغط العسكري يمثل الحلول الجوهرية للتوتّر المتصاعد” من ناحية أخرى، أجرت كوريا الجنوبية، الاثنين، تدريبات واسعة بالذخيرة الحية في بحر اليابان حيث قامت “بيونغ يانغ” الأسبوع الماضي بسلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ بإشراف الزعيم الكوري الشمالية “كيم جونغ اون” وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية مون سانغ غيون للصحافيين إن هدف هذه المناورات هو تكرار “سيناريو عمل استفزازي بحري كوري شمالي” واستُخدمت خلال المناورات، التي أُجريت في مدينة “غوس يونغ” الساحلية الحدودية مع كوريا الشمالية، قاذفات صواريخ تعمل بالدفع الذاتي “كي-9” وقاذفة صواريخ متعددة الرؤوس من عيار 1300 مليمتر وتأتي هذه التدريبات بينما تصاعد التوتر بشكل كبير في شبه الجزيرة الكورية بعدما أجرت بيونغ يانغ تجربتها النووية الرابعة في السادس من كانون الثاني الماضي وأطلقت صاروخا في خطوة عدّت تجربة بالستية في السابع من شباط الماضي وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن تدريبات الاثنين تهدف الى تحسين دقة وفاعلية “عمليات إطلاق النار في البحر على اهداف معادية”, وأعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية, اول امس، أن الزعيم الكوري الشمالي “كيم جونغ اون” أشرف على تجربة ناجحة لنظام جديد مضاد للطيران وهذه التجربة هي الأخيرة من سلسلة اختبارات لصواريخ أجرتها “بيونغ يانغ” في الفترة الأخيرة بينما يتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية وقالت الوكالة إن الزعيم الكوري “قاد اختبار نظام مضاد للطيران موجه من طراز جديد وأطلقت تحت اشرافه قذائف مضادة للطيران وأصابت بدقة أهدافاً جوية وهمية، وعبّر عن ارتياحه الكبير لهذا الاختبار الذي تكلّل بالنجاح”، ورأى أنه دليل واضح جديد على نمو القدرة الدفاعية للبلاد بسرعة وفي سيول، أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن “بيونغ يانغ” أطلقت صاروخاً مضاداً للطائرات الجمعة من مدينة سوندوك شرق البلاد، وكان الرئيس الأميركي “باراك اوباما” أعلن أن الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية التزمت، تنفيذ عقوبات الأمم المتحدة بحق البرنامج النووي لكوريا الشمالية بهدف “الدفاع” عن نفسها ضدّ “استفزازات” بيونغ يانغ وتعهّد اوباما في حضور الرئيسة الكورية الجنوبية “بارك غيون” ورئيس الوزراء الياباني “شينزو ابي” على هامش قمة الأمن النووي في واشنطن “تنفيذ الاجراءات القوية التي اتخذها مجلس الأمن الدولي” في الثاني من آذار الماضي والتي جاءت خصوصاً بعد التجربة النووية الرابعة لكوريا الشمالية في بداية كانون الثاني الماضي وقال الرئيس الأميركي “نحن موحدون في جهودنا بهدف الردع والدفاع عن أنفسنا ضد الاستفزازات الكورية الشمالية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.