Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

بعد باريس وبروكسل … الارهاب يتعهد بتنفيذ أعمال إرهابية في عدة عواصم أوروبية

استخدم تنظيم “داعش” الإرهابي لقطات من لعبة فيديو “كول أوف ديوتي” الشهيرة، تصوّر سقوط “برج إيفل” في فيديو دعائي جديد يهدد باستهداف عدة عواصم أوروبية، تشمل لندن وبرلين وروما وتضمن الفيديو لقطات لهجمات بروكسل، ومشاهد أخرى لمنفذي هجمات باريس أثناء تنفيذ عمليات إرهابية في سورية الصيف الماضي، ثم أتبعها بعرض صور لمجلس العموم في لندن والكولوسيوم في روما، ولقطات لانهيار برجي مبنى التجارة العالمي بنيويورك في هجمات 11 أيلول 2001 ويعلق على الفيديو أحد عناصر التنظيم الإرهابي، مهدداً أوروبا، وتعهد بتنفيذ أعمال عنف إرهابية في عدة عواصم، وقال “إن كانت باريس البارحة واليوم بروكسل، فلربما تكون بلندن أو برلين وربما روما” وأعلن تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤوليته عن تفجيرات بروكسل في آذار الماضي، وهجمات باريس التي قتلت 130 شخصاً في تشرين الثاني الماضي كما قتل عقيد من شرطة نظام بني سعود جراء إطلاق نار وقع في العاصمة السعودية الرياض، وذكرت وزارة داخلية النظام السعودي أن “العقيد كتاب ماجد الحمادي تعرض لإطلاق نار من مصدر مجهول ما أسفر عن مقتله” ولاحقاً أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي تبنيه للعملية وهدد بشن هجمات جديدة وكان التنظيم أعلن مسؤوليته عن تفجير قنبلة استهدفت دورية للشرطة في محافظة الخرج جنوب الرياض السبت الماضي، ما أسفر عن مقتل مقيم أجنبي، كما تبنى سابقاً الهجوم على مقر قوات حرس الحدود بين السعودية والعراق الذي قتل فيه قائد هذه القوات في المنطقة، كما أعلن التنظيم مسؤوليته عن عملية إطلاق نار في الرياض قُتل فيها شرطيان إضافة إلى تبنيه الهجوم على أحد المساجد شرق السعودية وساهم نظام بني سعود بتنامي التنظيمات الإرهابية في المنطقة عبر دعمها إعلامياً وسياسياً وعسكرياً والتغاضي عن حملات التجنيد وجمع التبرعات لها، وكان مسؤولو النظام أول من نادى بتسليح الإرهابيين في سورية وتبنوا مصطلح “الجهاد” الذي اتبعوه لدعم تنظيم القاعدة سابقاً يأتي ذلك فيما أفاد معهد استوكهولم الدولي لأبحاث السلام بأن حجم الإنفاق العالمي على الأسلحة العام الماضي بلغ تريليوناً ونصف تريليون يورو، واحتلت الولايات المتحدة الصدارة، تلتها الصين، فيما جاء نظام آل سعود في المركز الثالث عالمياً في حجم الإنفاق على الأسلحة، حيث يقدر المعهد إجمالي ما أنفقه حكام الرياض بـ 87.2 مليار دولار خلال العام الماضي وتعتبر السعودية واحدة من أكثر الدول التي تشتري الأسلحة من بريطانيا، حيث كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في كانون الثاني الماضي أن حكومة “ديفيد كاميرون” تواجه مطالبات جديدة بإيقاف تصدير الأسلحة إلى النظام السعودي بعد تأكيد تقرير أممي قيام نظام آل سعود باستخدام هذه الأسلحة لاستهداف المنشآت المدنية والمواطنين الأبرياء في اليمن ويؤكد سياسيون وصحفيون كثيرون أن الرئيس الفرنسي “فرانسوا هولاند” يبيع قيم الجمهورية الفرنسية مقابل صفقات تسليح مع النظام السعودي الذي يستخدم تلك الأسلحة لقتل شعوب المنطقة سواء بشكل مباشر من خلال العدوان على اليمن أو بشكل غير مباشر من خلال تقديمها للتنظيمات الإرهابية في سورية والعراق وغيرها إلى ذلك، أكد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني اللواء “محمد علي جعفري” أن السلوكيات المذلة لحكام بعض الدول العربية، كآل سعود، في دعم الكيان الإسرائيلي وقتل الشعب اليمني عرّضت سمعة الأمة العربية وعزتها للخطر، وقال، في كلمة خلال أول اجتماع للمجلس الأعلى لقادة الحرس الثوري، ““إن حكام آل سعود والبحرين نموذج للتخلف السياسي الحديث”، مشيراً إلى أن قوات الحرس الثوري على أهبة الاستعداد للرد على تطاولهم وممارساتهم الطائشة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.