Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مخطط سعودي لإحداث شرخ بين «أنصار الله» و «صالح» رغم دخول الهدنة في اليمن حيز التنفيذ… مؤشرات بإنهيار مفاوضات الكويت قبل بدئها

5

المراقب العراقي – بسام الموسوي

عام من العدوان استخدمت فيه ممالك الخليج وعلى رأسها السعودية كميات ضخمة من الصواريخ والقنابل والقذائف في شن عدوانهم على اليمن وتدميره, هذه الكميات الكبيرة جدا استنفدت في نصف عام مما استدعى من المسؤولين السعوديين الى طلب الاستغاثة من جيوش عديدة لمدها بالذخائر مهما كانت التكلفة وأول الداعمين كان الجيش الإسرائيلي وبطبيعة الحال فان طلبات عقد المفاوضات دائما هي طلبات سعودية من باب المناورة والغاية الاساسية منها كسب الوقت لشراء الذخائر ووصولها, لان الشراء والشحن والوصول والتجهيز كل ذلك يحتاج الى وقت, وركز الإعلام السعودي خلال الأيام القليلة الماضية حول وجود وفد يمني لـ”أنصار الله” على الأراضي السعودية بهدف التفاوض، جملة الأخبار هذه نفاها عضو المجلس السياسي لـ”انصار الله” محمد البخيتي, الضخ الإعلامي السعودي هذا رافقه سلسلة من الإجراءات بتدخّل مباشر أو غير مباشر في اليمن من خلال ما اقدم عليه “هادي” مؤخراً بعزل “بحاح” وتعيين “إبن دغر” في رئاسة الحكومة وتعيين “علي محسن الأحمر” نائباً للرئيس هذه الإجراءات مجتمعة والمترابطة فيما بينها تعكس المخطط والتوجه السعودي خلال المرحلة المقبلة على الأراضي اليمنية, وفي إطار استعدادات الحكومة اليمنية إلى جانب المساعي الأممية لإنهاء الصراع في اليمن، اجتمع الرئيس المستقيل “عبد ربه منصور هادي” مع نائبه الجديد “علي محسن الأحمر”٬ ورئيس وزرائه الجديد ايضا “أحمد عبيد بن دغر” في العاصمة السعودية الرياض٬ وذلك للمرة الأولى منذ توليهما منصبيهما, المحلل السياسي اليمني “عبد الله بن عامر” قال: إن رغم دخول الهدنة حيز التنفيذ في اطار محادثات الكويت إلا ان هذه الهدنة تعاني من عدم وفاء الجانب السعودي الذي كان سببا في خرق كل هدنة قبل الان, “إبن عامر” وفي حديثه للـ”مراقب العراقي” أكد أن هناك عداوة واضحة ومتجذرة بين “علي محسن الاحمر” والحراك الجنوبي وان “الاحمر” لايتمتع بأي تأييد شعبي في الشمال، وبالتالي فإن التكتيك السعودي الاخير في هذا الشأن يهدف الى وضع حكومة “هادي” الفاقدة للشرعية بموقع الضعيف من جهة والمتخاصم مع الأطراف الأخرى من جهة أخرى، وأضاف, بأن هذا الإقدام السعودي ليس عداوة مع هادي وإنما الإستراتيجية السعودية ومن ورائها الغرب في اليمن، فما يراد هو بلد متشرذم متفكك، فيه للعداواة والخلافات مكانة قوية ومتينة, وأضاف “إبن عامر” في حديثه مع “المراقب” بأن تصريح الجبير ومن بعده سلمان بخصوص وفد انصار الله والعاري عن الصحة أيضاً يصب في نفس الخانة من المخطط السعودي لإحداث شرخ بين انصار الله وصالح من جهة واللعب على وتر بعض الاطراف اليمنية الاخرى التي وجدت في العدوان السعودي فرصة لها لإيجاد واقع سياسي قوي لها كهادي الذي فقد شرعيته الشعبية، ولذلك فإن الحديث السعودي عن وفد انصار الله على اراضيها يصب في خانة اللعب على وتر هذه الأطراف طبعاً التوجهات السعودية الاخيرة هذه ومن ورائها الغرب تأتي بعد فشلهم في تحقيق نتائج ملموسة بقوة العدوان والسلاح, وفي هذا السياق, يزور العاصمة الإيرانية طهران وفد حزبي يمني يضم “محمد محمد الزبيري” الأمين القطري المساعد لحزب البعث، و”محمد صالح النعيمي” رئيس الدائرة السياسية لحزب اتحاد القوى الشعبية، وياسر الحوري  نائب رئيس حزب الحق, والتقى الوفد عددا من المسؤولين الايرانيين بينهم مساعد وزير الخارجية “حسين أمير عبد اللهيان” وجرى بحث آخر تطورات الأزمة اليمنية والتحضيرات لعقد مؤتمر الكويت بين الاطراف اليمنية المقرر عقده في الثامن عشر من الشهر الحالي, وفي سياق المواقف حذر مصدر سياسي يمني رفيع من انهيار مفاوضات الكويت المرتقبة في حال التمسك ببند استمرار تحليق الطائرات العسكرية والتجسسية  في اجواء اليمن في ظل وقف إطلاق النار نائب رئيس حزب الحق “ياسر الحوري” الموجود في إيران ضمن الوفد اليمني أوضح أن الايرانيين أكدوا للوفد استمرار الدعم لليمن في جميع المجالات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.