Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

التمييز الطائفي لآل خليفة … في البحرين كنيسة للأقباط وعشرات المساجد مهدمة

بينما يعاني المواطنون الأصليّون في البحرين من الاضطهاد الطائفي والتمييز الدينيّ بعد هدم 38 مسجدا لهم خلال فترة الطوارئ عام 2011 ومماطلة السلطات في إعادة أعمار هذه المساجد في مواقعها الأصليّة، خرج راعي كنيسة الأقباط الأرثوذكس في البحرين “رويس جورج” ليعلن أنّ ملك البحرين منح أرضا لإنشاء كنيسة للأقباط الأرثوذوكس, ووفقًا لموقع “نورسات الأردني” أوضح رويس جورج أن “ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قد منح أرضاً لإنشاء كنيسة للأقباط الأرثوذكس”، مضيفًا أن “الأرض تقع في العاصمة المنامة، ومن المخطّط أن تخدم أكثر من 1500 عائلة قبطيّة مصريّة مقيمة في السعوديّة” , وفي سياق اخر, وبعد أشهر من الضغوط الدولية التي تعرّضت لها المنامة، أعلنت السلطات البحرينية عن عزمها الإفراج عن الناشطة الحقوقية زينب الخواجة التي تقضي حكما بالسجن ثلاث سنوات بزعم إهانة الملك، وذلك لدواع إنسانية وفق ما ادعى وكيل وزارة الخارجية السفير “عبدالله عبداللطيف” ونقلت مصادر عن عبد الله قوله “في إطار متابعة الوزارة لشؤون المسجونين حاملي الجنسيات الأجنبية المحكوم عليهم في بعض القضايا الجنائية، وفي ضوء التقارير التي تم إعدادها لكل من المحكوم عليهما زينب عبد الهادي الخواجة وأرينا “بوجوتوفا” والتي أفادت بأن كل منهما تقضي مدة تنفيذ العقوبة المقيدة للحرية لها وترعى في ذات الوقت صغيرها، وبالنظر إلى الحالة الإنسانية للصغيرين، وإمكانية وقوع انعكاسات سلبية قد تؤثر عليهما من تلقي الرعاية في مكان قضاء العقوبة، وفي أحوال غير مستقرة نفسياً للقائم على الرعاية، وتنفيذاً لأحكام قانون الإجراءات الجنائية التي تقضي أن يراعى في تنفيذ العقوبات السالبة للحرية المبادئ الإنسانية، فقد تقرر بمعرفة الجهات المختصة وقف تنفيذ العقوبة المقيدة للحرية المقضي بها على كل منهما والإفراج عنهما واتخاذ الاجراءات المناسبة حيالهما مراعاةً للظروف والمبادئ الإنسانية”. وكان وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة قد تعهد خلال لقائه نظيره الأمريكي جون كيري الشهر الماضي في المنامة بالإفراج عن الخواجة، إلا أن السلطات ماطلت كثيرا قبل أن تقرر الإفراج عنها, وفي سياق اخر, قال موقع سويسري إن العلاقات السويسرية – الخليجية تأثرت كثيرا بسبب قيادتها بيانا وقعته 45 دولة يدين انتهاكات حقوق الإنسان التي يمارسها النظام البحريني بحق المعارضين المطالبين بالديمقراطية وقال الموقع إن سويسرا، التي سيلتقي رئيسها “يوهان شنايدر امان” اليوم الخميس ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، تسعى لتطبيع علاقاتها مع دول الخليج وأشار الموقع إلى قيام مساعد وزير الدولة للشؤون الخارجية مدير الإدارة السياسية في وزارة خارجية الاتحاد السويسري “جورج مارتن” بزيارة البحرين ورأى الموقع أن سويسرا، ملف البحرين بات ضريبة لإعادة تطبيع علاقاتها مع دول مجلس التعاون الخليجي وكان الديوان الملكي قد أعلن أن حمد بن عيسى غادر البلاد متجها لسويسرا، لإجراء مباحثات مع الرئيس يوهان تتناول علاقات “التعاون التي تربط البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات، إضافة إلى آخر المستجدات والتطورات الاقليمية والدولية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.