Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مفاوضات جنيف .. مسلسل بأجزاء غير محدودة «وفد الرياض» استهلك ولا بد من تغييره … الروس والأمريكان على وفاق بشأن الحل السياسي في سورية

ااغغ

المراقب العراقي
ميثم الزيدي – سويسرا

ستة اعوام مرت وما تزال الازمة التي تعاني منها سورية تراوح بين الأروقة الاممية تنتظر التوافقات الدولية علها تصل الى حلول تساهم في حقن دماء السوريين، فيما اصبحت مفاوضات جنيف كالمسلسلات التركية بأجزاء غير محدودة لا علم لإحد عن موعد لنهايتها، وحول ذلك قال امين عام هيئة العمل الوطني الديمقراطي وعضو وفد معارضة الداخل “محمود مرعي” ان الجولات السابقة من المفاوضات في جنيف شهدت تعليق وفد الرياض مشاركته بالحوار ووضعه الشروط المسبقة وذلك بهدف إطالة الحرب وتنفيذا لرغبة السعودية وتركيا و قطر، مشيرا الى انه وخلال الثلاث الجولات كانت كل الوفود تدخل لمبنى الامم المتحدة وتقدم الاوراق وتناقشها مع المبعوث الاممي وفريقه وان السيد “دي مستورا” لم يطرح معهم مسألة اعتبارهم وفدا استشاريا او وفد خبراء بدوره تحدث امين عام حزب الشعب وعضو وفد معارضة الداخل الشيخ “نواف الملحم” عن رأيهم في مسألة الفيدرالية التي يتم طرحها في سورية قائلا رأينا كان واضحا منذ لقاء “موسكو ١” برفضنا للفدرالية كما يطالب الكرد بشكل انفصالي وحكم ذاتي نحن نطالب بإدارة محلية ذات صلاحيات محلية كاملة بما يخص كل محافظة وطبيعتها ومقوماتها ضمن مركزية سيادة الدولة ولن نقبل بأي فدرالية من هذا الطرح على مبدأ عرقي او طائفي او مناطقي وعشائري وغير ذلك مع كل ما يحفظ وحدة الارض والشعب، فيما عدّ ان وفد الرياض قد استهلك ولابد من تغيير الشخصيات المتشددة والمرتبطة بالارهابيين بشكل مباشر او غير مباشر، مبديا اعتقاده بأن الروس والامريكان أصبحوا على وفاق بشأن مسألة حل الازمة السورية سياسياً اكثر من اي وقت مضى, عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الإجتماعي “طارق الأحمد” رأى انه من الضروري خلق بيئة وعي شاملة اولا لدى الدول المتضررة و التي لم تكن منخرطة في تأجيج الازمة بل في مقاومتها و هي لبنان و سورية و العراق و ايران و روسيا و الصين و خلق حوارات بين نخبها الفكرية السياسية للتعامل مع هذه الازمة التي لا ارى افقا لنهايتها في المدى المنظور بل يمكن حصرها و التقليل من ضررها بطرق متنوعة و منها مكافحة الارهاب بالتعاون الوثيق و الضروري بين الجيوش و القوى المسلحة المؤازرة لجيوش تلك الدول و ايضا الحوار بين القوى و الاحزاب السياسية الحية فيها على قاعدة المصالح المشتركة لتنسيق عمل التفاوض مع باقي الدول و خلق حالة تكاملية بين التصدي للارهاب و التفاوض, من جانبها عدت المتحدث الرسمي بإسم وفد المعارضة الداخلية “ميس الكريدي” دور المرأة ووجودها فعالا و اساسيا في دفع عملية السلام والمشاركة بها، معتمدة بذلك على اساس ان الحروب تنتج مجتمعات ذات بنى تعتمد على النساء بشكل كبير بعد خسائر بشرية لا حدود لها و ان المرأة هي القادرة على المسامحة والمصالحة فهي أم القاتل وأم الضحية وهي التي اختبرت الوجود وقيمة البقاء.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.