حملة القرآن والتقصير معهم

في محافظة العمارة طاقات قرآنية هائلة ، تعمل بجد ومعرفة كبيرة ، وترسم الخطى نحو نشر الثقافة القرآنية العظيمة ، ومعظم هذه الطاقات الكبيرة ، يشتغل بجهود ذاتية وبسيطة متوكل على الباري عزوجل ، وفي مقابل ذلك تقف المحافظة شبه متفرجة أمام هذه الطاقات ولسان حالها يقول : محافظة تصدر الطاقات لغيرها !. لوكانت هذه الطاقات في كربلاء والنجف لاأقيم لهم الحفاوة والتكريم وبناء المؤسسات القرآنية لدعمهم ..أين الخلل ؟لماذا التجاهل ؟تجربة 11 عاما جعلتني أتساءل والمرارة على شفتي .
محمد شحم عباس‏

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.