Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

بكين تأمل أن لا يزداد الوضع سوءا … كوريـا الشماليـة تختـرق منطقـة الدفـاع الجــوي لليابـان بصـاروخ باليستـي

203

انتقد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بشدة إطلاق كوريا الشمالية فجر يوم الأربعاء صاروخًا بالستيًا من على متن غواصة، في حين أمل وزير الخارجية الصيني الموجود في طوكيو بأن لا يزداد الوضع سوءًا وحسبما نقلت وكالة الأنباء اليابانية «جيجي برس»، فقد رأى آبي في إطلاق الصاروخ «تهديدًا خطيرًا لأمن اليابان، وهو عمل غير مسؤول لا يمكن تقبله»، وأضاف قائلاً «نواصل جمع البيانات وتحليلها لتوفير معلومات موثوقة وضمان سلامة المواطنين، وهذه المرة الأولى التي تطلق فيها كوريا الشمالية صاروخًا من على متن غوَّاصة ويخترق منطقة الدفاع الجوي لليابان» موقف رئيس الوزراء الياباني تقاطع مع موقف وزير الخارجية الصيني «وانغ يي» خلال زيارته اليابان للمشاركة في محادثات ثلاثية تشمل كوريا الجنوبية، ومن طوكيو أعلن يي معارضة بلاده لبرنامج «بيونغ يانغ» لتطوير الاسلحة النووية والبالستية، وذلك بعد ساعات على إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ البالستي الجديد من غواصة في اتجاه اليابان وأوضح «وانغ يي» للصحفيين موقف بلاده، قائلاً «بحثت مع نظيري الياباني والكوري الجنوبي آخر التطورات في شبه الجزيرة الكورية، ونحن في الصين نعارض تطوير السلاح النووي والصواريخ في كوريا الشمالية، كما نعارض أي عمل من شأنه أن يثير توترًا في المنطقة» حسب قوله و يعقد وزير الخارجية الياباني «فوميو كيشيدا» محادثات مع نظيره الصيني «وانغ يي» ونظيره الكوري الجنوبي «يون بيونغ سي» في إطار معارضة الثلاثي للبرنامج النووي الكوري الشمالي، في ظل اعتبار كوريا الجنوبية واليابان أن الصين لا تبذل جهودًا كافية لإعادة حليفتها «بيونغ يانغ» إلى الطريق الصحيح, وتجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخًا بالستيًا من على متن غواصة الساعة 20,29 بتوقيت غرينتش، وتمت مراقبته فوق بحر اليابان حيث تحطم عند مسافة أقل من 500 كلم من الشواطئ الكورية الشمالية، وجاءت هذه التجربة الصاروخية في وقت بدأت فيه واشنطن وسيول يوم الاثنين 22 آب مناورات عسكرية مشتركة سنوية تستمر لغاية 2 أيلول المقبل، ويشارك فيها الآلاف من جنود البلدين وكان الجيش الكوري الشمالي، قد أعلن مؤخرًا استعداده لشن ضربة نووية وقائية ضد قوات كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، في حال لاحظ «أدنى علامات» التعدي على أراضي جمهورية كوريا الديمقراطية، ومياهها الإقليمية ومجالها الجوي, وتجدر الاشارة الى انه للمرة الأولى منذ 10 أعوام ترسل وزارة الدفاع الأمريكية سرباً من القاذفات الاستراتيجية ذات القدرة الفائقة على المناورة «بي-1بي» إلى المحيط الهادئ, وقالت القيادة الأمريكية الإقليمية إن الطائرات موجودة في قاعدة «أندرسن» في جزيرة غوام ويشار إلى أن طائرة «بي-1بي» تتميز بقدرتها على توجيه الضربات عن بعد.

ويذكر أن الطائرات الأمريكية الجاثمة في جزيرة غوام تقوم بالطلعات الجوية فوق بحر الصين الجنوبي وشبه جزيرة كوريا وتوجه الولايات المتحدة بذلك رسالة إلى كل من جمهورية الصين الشعبية وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وبالنسبة للأولى تقول الرسالة إن الولايات المتحدة تعتزم تأمين أجواء المنطقة على الرغم من مطالب الصين فيها وبالنسبة لكوريا الشمالية تقول الرسالة إن الولايات المتحدة تعتزم حماية حلفائها في المنطقة: كوريا الجنوبية واليابان, وكانت كوريا الشمالية اطلقت في وقت سابق صاروخا بالستيا سقط للمرة الأولى في المياه اليابانية وأكد السفير البريطاني المساعد «بيتر ويلسون» أنها المرة الأولى التي يسقط فيها صاروخ كوري شمالي في المنطقة الاقتصادية الحصرية قبالة اليابان وقال «إنه أمر يفترض أن يتناوله المجلس بجدية كبيرة، إنه انتهاك أكيد لقرارات المجلس» وتمنع قرارات عدة للأمم المتحدة النظام الكوري الشمالي من القيام باي نشاط بالستي أو نووي لكن بيونغ يانغ سبق أن قامت بأربع تجارب نووية أخرها في كانون الثاني، إضافة إلى سلسلة تجارب بالستية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.