Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

من الشروك؟.. وماذا تعني كلمة الشروكي؟

الشروك: لفظة منحوتة من الشرق. وفي اللغة (الشرق): جهة خروج الشمس. و(الشروق) هي عملية شروق أو ظهور الشمس. واستبدل حرف (القاف) كما عادة العراقيين بحرف (الكَاف) للسهولة فصارت (الشروكَ). وهي في الثقافة العراقية، تعني أبناء مجتمعات المحافظات الجنوبية في العراق: البصرة، العمارة، ذي قار، واسط، وسكان مدينة الصدر.
وفي تحليل لفظة (الشروكي) يثير الموضوع جملة من التساؤلات، ولاسيما بعد معرفتنا أن رأي المجتمع بشأن اللفظة، هو الانتساب إلى المكان الذي يعيشون فيه وهو الجنوب الشرقي للعراق، ولكن عمّ عليه الشرق لأسباب قد تكون معروفة لبعضهم، منها إنهم يسكنون شرق دجلة، كما في محافظة العمارة. ولفظة (الشروكي) باللهجة العراقية، تعني الشرقي. وإلى ذلك يذهب د. علي الوردي بقوله: وتطلق قبائل الفرات الأوسط على قبائل دجلة القاطنة إلى الشرق منها اسم (الشروقيين) نسبة إلى الشروق، أي الشرق.
ويرى أحد الباحثين إن الأصل في (شروكَي) ليس المكان، ولكنه يرجع إلى شخص، وقد استدل على ذلك استناداً إلى ما ذكره الباحث ” طه باقر” بأن تفسير (شروكَين ـ Sharrkin) (أي الملك الصادق) وهو الاسم الحقيقي لـ(سرجون الأكدي) زعيم الأكديين الذي كوّن من العراق مملكة موحدة في حدود 2350 ق. م. واليه ينسب هذا الباحث أصل (الشروكَ)، وأن (شروكَين) هو أبو العراقيين، ولهذا نسبوا إليه.
ولفظة (الشروكَي) في جانبها الآخر هو سلوكي، وتعني غير المتحضر، وربما جاءت بين أبناء المجتمع الواحد، كما في لفظة(معيدي) في بعض المجتمعات العراقية، ويظهر ذلك في تنابزهم ووصفهم للآخرين.
ويشير بعض الباحثين إلى أن سكان جنوب العراق ترجع أصولهم إلى أرض الحجاز، وأن اللهجة العراقية ترجع أصولها إلى (اللهجات التميمية ـ الكتلة الشرقية) في الجزيرة العربية. واستدلا على ذلك من خلال التشابه بين اللهجة العراقية ولهجة (تميم) في عدد من صفاتها الخاصة، كالإمالة وكسر حرف المضارعة وتحقيق الهمزة. ومع هذه الإشارة فيمكن الاستدلال بأن اطلاق تسمية “الشروكَ” ربما جاء نسبة للمهاجرين من القبائل التميمية الساكنة في الجزء الشرقي من الحجاز.
ومع كل هذه التفسيرات المتعددة بشأن لفظة (الشروك) يبقى الفيصل في هذا أن (الشروك) نسبوا إلى المكان الذي عاشوا فيه، وهو الجنوب الشرقي للعراق، ومن ذلك يسمى أحد أولاد الأئمة بـ(علي الشرجي) لكونه يقع الناحية الشرقية لنهر دجلة، ويسمى الآخر بـ(علي الغربي)، لكونه يقع في الجانب الغربي لنهر دجلة. ومثلما يسمى سكان محافظات (الأنبار وصلاح الدين) بالغربية نسبة لجغرافيا العراق، يسمى سكان محافظات (البصرة، العمارة، الناصرية) بالشروقيين نسبة لجغرافيا العراق.
ومن خلال التحليل الثقافي والسياقي المتداول، نستنتج أن لفظة (الشروكي) جاءت نسبة للمكان الذي عاشوا فيه، وهو الجنوب الشرقي للبلاد أو المقصود شرق نهر دجلة. وأن تسمية الجنوبيين كلهم بأنهم (شروقيين) ربما هو خطأ شائع، لكون هذه التسمية خاصة بأهل “العمارة”. وذلك لوقوع “ميسان” في الجنوب الشرقي للبلاد، والناصرية في الجنوب الغربي، بينما تقع البصرة في الجنوب. والمتكلم في هذا السياق، أما قصده التعريف بهم، أو الانتقاص من هذا المجتمع.

يحيى الشيخ زامل

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.