Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

كلمات مضيئة

رويَ عن النبيّ “صلى الله عليه وآله وسلم”: “.. من أخذ العلم من أهله وعمل بعلمه نجا، ومن أراد به الدنيا فهي حظه” إذا كان العلم إنّما يُطلب في حقيقته لأجل الوصول إلى العبادة والمعرفة الحقيقيّة بالله تعالى وأسمائه وصفاته، والّتي بها يتحقّق كمال الإنسان الّذي خُلق لأجله، فإنّه يغدو عنصراً أساساً ومهمّاً لا بدّ للإنسان أن يدقّق عمّن يأخذه كيلا ينحرف عن بلوغ مقصده وتحقيق غايته، حاله من هذه الجهة كحال الطعام الّذي لا بدّ أن يتفحّصه ليكون غذاءً لجسده، لا أن يتحوّل إلى مادّة سامّة تضرّ بالجسد وتحرفه عن مزاجه الصحيح والسليم… ولذا ورد عن زيد الشحّام عن الإمام أبي جعفر الباقر “عليه السلام” في قول الله عزَّ وجلَّ: (فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ) قال: قلت: ما طعامه ؟ قال: “علمه الّذي يأخذه عمّن يأخذه”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.