مفردات متواضعة في حضرة الحشد المقدس

بالأمس وبعدما خيّم ليل الدواعش على العراق وعسعس , وتسابق القوم بشد الرحال ودب الرعب بين الضلوع حتى أنطق الأصم والأخرس .. بالأمس حينما اختلط الحابل بالنابل وأخرست الأفواه وتراجفت السيقان وأمسى الشارب أملس . بالأمس وما ادراك ما الأمس حيث لم يعد للقول معنى واستفحل الشر وتمترس. جاء صوت الحق من ثرى الوادي المقدس.. اخلعوا الخوف فأنتم أهل فتوى وجهاد انجب الحشد المقدس.. فكان ابناء الحسين مصداق اذا الصبح تنفس. رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه حين يشتد البأس … عهد وصدق ورجال تسرج للموت صهوة المجد فإذا بالشر قد ولى وأفلس … رجال تتوشح بالطف نصراً وزهواً فيكون للدم عنوان انتصار ويكون لسيف الظلم والظلام عنوان الهزيمة والعار .. ماذا اقول وكل القول فيك يا حشدنا المهاب وإن طال مختصر .. ماذا اقول وأنت فينا النور وكبرياء خطّه القدر … العرض انت العرض وأنت الشرف الرفيع وأنت الشمس والقمر … يا فخر أمتنا بعدما طال الليل ولم يعد فينا ما نفخر أو نفتخر .. ماذا اقول يا من حفظتم شرف هذه الأرض وكبريائها وحيائها وماء جبينها وسترها وعقال شيوخها وقداستها ومقدساتها ومرغتم انوف دواعش السياسة وزنادقة البعث وبهائم التكفير بعدما توهموا انهم قادرون على اطفاء جذوة الأمل وبريق الحلم وسحق الإرادة في العراق النازف الصابر المتصابر المحتسب لله بقلوب تطبعت الآهات والألم , فأعدوا واستعدوا وتخابروا وتآمروا لوأد الحلم وإجهاض الأمل وإطفاء نور الله , لكن الله يأبى إلا ان يتم نوره . ماذا اقول يا حشدنا الأمجد القادم من وحي القداسة في نجف العراق وفتوى القائد الأوحد يا من تأبطتم راية الحق بِنور الرسالة السمحاء لمحمد المصطفى (ص) وعَزم علي وإباء الحسين وغيرة العباس . فكنتم اشبال ذاك الأسد وبكم نليق الصرخة الكبرى هيهات منا الذلة وحي على الجهاد . ماذا أقول ومن فيكم أذكر ومن فيكم أقدم أو أؤخر وكلكم طلائع وكلكم جبال وكلكم أسود وكلكم أبطال وكلكم شموس وكلكم أقمار وكلكم حماة وكلكم أخيار وكلكم نخيل وكلكم عراق . كتائب مجد كنتم أم عصائب حق أنتم , بدريون كنتم في الأمام أم سرايا السلام . طلائع وأسماء ومسميات تجمع الليوث في ساحة الجهاد تعتلي براق النصر مركباً وتبتغي الفوز اليقين مطلباً وفجراً في محراب ما قبله من شفع الثكالى الأبية ووتر الدماء الزكية . ماذا اقول وأنا أرى فيكم قداسة الحق والعدالة وأرى فينا مواطنين بلا وطن ووطناً لا ينصف ولا يفي ولا يرد الجميل لأبنائه الشرفاء الذين يحفظون له عنوان الوطن وكبرياء العراق .

منهل عبد الأمير المرشدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al

php shell hacklink php shell seo instagram takipçi satın al php shell hacklink anadolu casino süperbahis betboo betboo karşıyaka escort uluslararası evden eve taşımacılık uluslararası evden eve nakliyat sohbet okey oyna süperbahis izmit evden eve nakliyat viagra satın al viagra sipariş cialis eczane cialis 100 mg lifta 20 mg viagra fiyat antalya escort youtube abone satın al