يدركون ما يحصل ؟

حتى الآن فان العصابة التي شكلها الخائن و المطلوب للعدالة اثيل النجيفي بالتعاون مع مخابرات و جيش تركيا ، و التي يبلغ عددها من 4000 الى 7000 عنصر و يقودهم أعداد من الضباط البعثيين و من بينهم الخائن قائد شرطة الموصل السابق الذي امرهم بالاستسلام للدواعش و الذهاب الى منازلهم ، لم تشترك في عمليات تحرير الموصل ، بل انهم ينتظرون على مرتفعات بعشيقة و يتسلمون طعامهم اليومي من وحدات الجيش التركي الموجودة في نفس المنطقة و كأن الامر لا يعنيهم والهدف من هذا طبعاً هو المحافظة عليهم حتى انتهاء المعارك التي يخوضها الشيعة و يقدمون ارواحهم فيها ، و بعد ذلك يبدأ آل النجيفي و من ورائهم الاتراك و مسعود و آل سعود بمؤامرتهم الجاهزة للمطالبة بخروج الجيش و الحشد من الموصل و ما حولها ، و سوف يطلقون عليهم المحتلين إلى آخره من بذاءاتهم المعهودة . ترى هل قادة ما يسمـــــــى ب « التحالف الوطني « يدركون ما يحصل ؟ ام على قلوبٍ أقفالها ؟!.
Saad Alsaid

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.