Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

محال الخمور تعيد أمجادها من جديد

بين تساؤل وإستغراب ؟ كنت اطوي صفحات الطريق بخطوات هادئة,, أعيد في ذهني صوراً وأحداثاً تردد صداها على ألسن الناس في محافل وأماكن متفرقة قبل زمن ليس ببعيد.. متأملا أمام ناظري محال الخمور وهي تعيد أمجادها الماضية مرة اخرى بعد ان فتحت ابوابها على مصراعيها مزهوة بالنصر, تغني نشيد الفجور وتكتب تاريخ نضالها!! على وقع طبول الإنحراف وإيقاع ظلمة الصالات المغلقة, بعد أن كسرت أغلالاً وهمية منعتها من ممارسة حقها!! في نشر الفاحشة وبيع المنكر وتوفير مستلزمات الرذيلة والانحراف للشباب المسكين والمعذب والمتعاطف مع آلام الوطن ونزف جراحه!!ويشارك أخوته المجاهدين!! بقلب حزين وليل مسهد بأنغام الطرب تتضارب فيه كؤوس الخمر وتتطاير أوراق المال فوق رؤوس الغانيات.. لتؤسس جهات منظمة لظهور تيار جاهلي وإباحة كل سلوك منحرف تحت عنوان التحضر والعلمانية… فقد أهمل المعنيون ما أثير بالأمس القريب, وساد الصمت عقب موجة عاتية أثيرت حول موضوع اقرار البرلمان لقرار منع بيع واستيراد الخمور بعد هالة اعلامية كبيرة في وسائل الاعلام المختلفة وتصريحات صاخبة للمسؤولين والمعارضين اصدعت اسماعنا بصراخها وكأن ما حصل خلال تلك المدة المنطوية هو دعاية لشركات الخمور ولفت الانتباه لباراتها المنتشرة في العاصمة بغداد ولتكتمل لوحة الاعلان اصبح هؤلاء الذين يتعاطون المنكرات يلقون بقايا قناني الخمر الفارغة على طول الارصفة والشوارع العامة وكأنهم يقولون بكبرياء وغرور وتحدٍ للمجتمع الاسلامي (على عينك يا مسلم) , لن نستغرب سكوت شخصيات سياسية كثيرة قد تجعل من الامر مشكلة هينة يمكن الاعراض عنها مقابل مشاكل كبيرة يمر بها البلد في أمنه واقتصاده وربما يضعها بعض المسؤولين في خانة التفاهم السياسي مع شركائهم في العملية السياسية من العلمانيين الذين أعطوا للحرية والديمقراطية نظرية معاكسة لمبدأ الاسلام ومبادئه وقيمه وخالفوا الثوابت الاخلاقية الناصعة ليحلوا لأنفسهم كل اللذات المحرمة بسم الحرية ويعاقروا ما حرم الله في كتابه العظيم.. فشحذوا سيوفهم وبرزوا للقتال للحيلولة دون تطبيق اقرار قانون المنع وبمختلف الوسائل المتاحة لديهم للدفاع عن رفيق عمرهم ومؤنس جلسات لياليهم وأيامهم .. لكننا نعيد قراءة ذلك الموضوع بصوت شجي ونضع الحجة امام ابصار جميع المؤسسات الرقابية لا سيما الاسلامية منها ,محذرين من التهاون في ضوابط الدين الشرعية وفتح الباب لإباحة المحرمات الاسلامية فأن ذلك يكون نافذة لتمرير اهداف فاحشة تحت ظل عناوين مضلة ظاهرها جميل وباطنها نتن لتمتد ايدٍ مشبوهة مدعومة من اعداء الاسلام نحو عقول شبابنا وتحرفهم عن الجادة المستقيمة للدين وتهوي بهم في هاوية الضلال والانحراف وسط هذا الزخم من التناقضات المبهمة التي زرعها الاستعمار في اذهانهم عبر خطط شيطانية مدروسة وضع اساسها بخلط المفاهيم الدينية ودمج الاساطير والخرافات في عادتها وتقاليدها وجعلها اركاناً لا تنفصل عن عقائدها بوساطة عقول عميلة زودتها بمنظومة معلوماتية دقيقة وألبستها لباس العلم والزاهدين.. وألقت في وسط العمق الديني والمذهبي قنبلة الشبهات وأكثرت من شخوص المرتزقين المدعين لعناوين مقدسة للدين لتنتج اتباعاً لها من الدجلة والمنحرفين ليولد جيل يعيش على أفكار الغربيين وثقافة الانترنيت ليكون اقرب الى الالحاد من الدين والى العلمانيين من المتدينيين ,, ختاما,,هناك تساؤل أخير عن سبب تسويف هذا القرار ؟؟,,وهل فعلا أن مكتب رئاسة الجمهورية هو من رد القانون وهو من رفض التصديق عليه ؟؟!!

محمد فاضل الساعدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.