الحرب الثقافية

1865

في الوقت الحاضر تتحرك لحربنا جبهة ثقافية عظيمة كالسيل,وهي مدعومة بالسياسة والصناعة والمال وغير ذلك,والحرب ليست حربا عسكرية,فلا يمكن الاستفادة من التعبئة العامة هنا,ومن خصائص اثارها اننا لا نعيها الا بعد ان نقع في اسرها,فهي كالقنبلة الكيمياوية لا صوت لها فلا نحس بها ,فاذا سقطت قنبلة كيمياوية في منطقة معينة قد لا يحس بها احد ولكن بعد سبع او ثماني ساعات ستحترق الوجوه والايدي.
أبناء الولاية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.