ميركل تدعو تركيا إلى إحترام القانون خلال التحقيق في الهجوم الإرهابي الأخير في إسطنبول

دعت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، السلطات التركية، إلى احترام مبدأ التكافؤ والقانون المعمول به خلال التحقيق في الهجوم الإرهابي في إسطنبول.ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن ميركل قولها: “أستطيع القول إنه يجب بطبيعة الحال، أن تكون جميع التدابير التي تتخذ بهدف التحقيق في هذا الصراع الرهيب والدراماتيكي (مع الإرهاب) منسقة مع سيادة القانون ومبدأ التكافؤ”.واتهم رئيس الوزراء التركي، إبن علي يلدريم، لاحقا حزب العمال الكردستاني، بتنفيذ التفجير المزدوج، عادّا أن هذا الهجوم يستهدف وحدة تركيا، وقال يلدريم، في تصريح للصحافيين “ليس لدينا أي شك في وقوف حزب العمال الكردستاني وراء هجوم إسطنبول”.الى ذلك اعتقلت السلطات التركية، اكثر من مئتي عضو في حزب الشعوب الديموقراطي، اكبر حزب مؤيد للاكراد في البلاد، وضربت اهدافا كردية في شمال العراق، وذلك بعد تفجيري اسطنبول اللذين اعلنت مجموعة كردية متشددة مسؤوليتها عنهما.وارتفعت حصيلة ضحايا تفجيري اسطنبول اللذين وقعا مساء السبت الى 44 قتيلا على الاقل، بحسب حصيلة نشرتها وزارة الصحة ، معظمهم من رجال الشرطة.وأعلن الجيش التركي انه ضرب «عناصر منظمة ارهابية انفصالية»، في اشارة الى «حزب العمال الكردستاني»، في منطقة الزاب في شمالي العراق ودمرّ مقرها، وكذلك ملاجئ ومواقع مسلحة.واعتقل 235 شخصا في عمليات في 11 مدينة تركية، واتهموا بالعمل لحساب «الكردستاني» او نشر دعاية اعلامية للحزب، بعضها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب وزارة الداخلية. لكن الوزارة لم تكشف عن عدد مسؤولي «الشعوب الديموقراطي» الذين اعتقلوا، و«حزب المناطق الديموقراطي» الشقيق له، في مداهمات الا ان مسؤولاً في حزب «الشعوب» قال إن 291 عضواً اعتقلوا وبحسب ما اوردت وكالة الاناضول، تم توقيف عشرين من قيادات الحزب في اسطنبول، بينهم رئيسة فرع الحزب في المدينة أيسال غوزال، بينما اعتقل 17 اخرون في العاصمة انقرة، بينهم مدير فرع الحزب هناك ابراهيم بينجي. كما جرت اعتقالات اخرى في اضنة ومرسين ومانيسا، بالاضافة الى اعتقالات في مدينة شانلي اورفا.وكانت مجموعة «صقور حرية كردستان» القريبة من «الكردستاني» اعلنت مسؤوليتها عن الهجوم المزدوج قرب «استاد بشيكتاش» في اسطنبول .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.